انت غير مسجل معنا بالمنتدى
برجاء التسجيل بالمنتدى والتفاعل
وشكرا جزيلا لزيارتك



 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 أخبار دار الإفتاء المصرية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5, 6, 7  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
خادمة الحبيب المصطفى



عدد الرسائل : 656
العمر : 50
السٌّمعَة : 0
نقاط : 668
تاريخ التسجيل : 11/11/2012

مُساهمةموضوع: رد: أخبار دار الإفتاء المصرية   الثلاثاء 25 ديسمبر 2012 - 8:26


مفتي الجمهورية يرسل برقيات تهنئة للبابا تواضروس ورؤساء الطوائف المسيحية بمناسبة عيد الميلاد المجيد
مفتي الجمهورية في تهنئته للأقباط بمناسبة عيد الميلاد: ولادة الأنبياء هي إشراقات للسلام .. ونحن اليوم بحاجة لإشاعة مشاعر التآخي والتلاحم والوحدة بين أبناء الوطن

ــــــــــــــ
هنأ فضيلة الأستاذ الدكتور علي جمعة – مفتي الجمهورية - قداسة البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، والقس صفوت البياضى رئيس الطائفة الإنجيلية, وسفير الفاتيكان بالقاهرة, والأنبا انطونيوس نجيب بطريرك الأقباط الكاثوليك فى مصر, والمطران منير حنا رئيس الطائفة الأسقفية في مصر والشرق الأوسط, وجميع رؤساء الطوائف والإخوة المسيحيين في داخل البلاد وخارجها بمناسبة عيد الميلاد المجيد، متمنيًا أن تكون الأعياد فرصة جديدة لنشر الحب والسلام على الأرض وتأكيدا لصلات الترابط والأخوة بين المصريين والشعوب جميعًا.
وأكد فضيلته في تهنئته للإخوة الأقباط بمناسبة احتفالاتهم بعيد الميلاد المجيد أن ولادة الأنبياء هي إشراقات للسلام وأمان للإنسانية ورسالة سعادة وهداية للبشرية جميعًا، وأن ميلاد السيد المسيح عليه السلام كان ومازال وسيظل ميلاد خير وسلام ورحمة، ليس فقط لإخواننا المسيحيين، بل وللمسلمين وسائر البشر أجمعين فى جميع الأزمان.
وقال مفتي الجمهورية في تهنئته: "أدعو الله أن يعيد هذه الأيام على شعب مصر الحبيب مسلمين وأقباط بالمزيد من الإخاء والمحبة والترابط والخير، وأن يبقى وطننا الغالي دائمًا وأبدًا رمزًا للأمن والأمان والسلام والمحبة".
وأشار فضيلته إلى أنه يجب علينا كأبناء وطن واحد أن يهنئ بعضنا بعضًا في مناسباتنا وأعيادنا وأن ننشر الحب والسلام فيما بيننا، لأننا اليوم بحاجة إلى إشاعة مشاعر التآخي والتلاحم والوحدة الوطنية ونبذ الشقاق والخلاف حتى نترك للأجيال القادمة بناءً حضاريًّا إنسانيًّا أساسه الإيمان وعماده العدل وقوته المحبة بين أبناء الوطن.
ودعا فضيلة المفتى المسلمين والمسيحيين على حد سواء، إلى ضرورة تحويل هذه المشاعر الطيبة إلى توحيد واتحاد للجهود والرؤى والبحث عن المشترك من أجل مصلحة مصر، مضيفًا أن الأنبياء عليهم السلام تركوا لنا قيمًا وقواعد راقية في التعاملات الإنسانية وغيرها تنفع في كل زمان ومكان وما علينا إلا التحلي والتمسك بها.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
خادمة الحبيب المصطفى



عدد الرسائل : 656
العمر : 50
السٌّمعَة : 0
نقاط : 668
تاريخ التسجيل : 11/11/2012

مُساهمةموضوع: رد: أخبار دار الإفتاء المصرية   السبت 29 ديسمبر 2012 - 11:57

في كشف حساب دار الإفتاء لعام 2012:
الأمم المتحدة تشيد بمجهودات دار الإفتاء في نشر السلام ونبذ التعصب، وتضعها ضمن قائمة المؤسسات العلمية والأكاديمية الأكثر تأثيراً في العالم
حملة دار الإفتاء للتعريف بالإسلام ونبيه في الغرب وصلت إلى أكثر من 70 دولة وحققت تفاعلًا كبيرًا مع وسائل الإعلام هناك
دار الإفتاء نجحت داخلياً في إجابة أكبر قدر من الاستفسارات بلغت ما يقرب من نصف مليون فتوى وقامت بصياغة أهم الفت...اوى المجتمعية وفتاوى الصيام والحج صحفيًا

ـــــــــــــــــــــــــ

إيمانًا من دار الإفتاء المصرية بدور الإعلام والمجتمع كمقياس حساس وميزان معتدل لعملها أصدرت الدار تقريرها السنوي الذي يقدم بشفافية كاملة كشف حساب عن العام المنصرم 2012، وما قامت به دار الإفتاء من إنجازات خلال العام.


وأوضح التقرير أن دار الإفتاء استطاعت خلال العام الماضي تحقيق نجاح كبير فاق التقديرات في سعيها الدؤوب نحو التواصل لإظهار الصورة الحقيقية للإسلام في العالم الغربي من خلال حملتها التي أطلقتها عقب نشر الفيلم الأمريكي المسيء للإسلام وللنبي صلى الله عليه وآله وسلم، وذلك لتعريف الغرب بعظمة الإسلام ونبيه، وتغيير الصورة النمطية المشوهة لديهم عن الإسلام والنبي صلى الله عليه وآله وسلم.


وقد لاقت الحملة التي وصلت إلى أكثر من 70 دولة تفاعلًا كبيرًا من وسائل الإعلام الغربية، حيث قامت عدد من الصحف الغربية بنشر عدة مقالات لفضيلة الدكتور علي جمعة مفتي الجمهورية على رأسها الـ "واشنطن بوست" الأمريكية، "لوفيجرو" الفرنسية، والموقع والمجلة الرسمية للأمم المتحدة، كما قامت شبكة “CNN” الأمريكية، ووكالة أسوشيتدبرس بإجراء حوارات مصورة مع فضيلة المفتي في إطار حملة التعريف بالإسلام وبالنبي صلى الله عليه وآله وسلم في الغرب.


كما طالب فضيلة الدكتور علي جمعة – مفتي الجمهورية – الأمم المتحدة والدول الغربية بإصدار قانون يجرم التحريض على الكراهية وازدراء الأديان، وطالب وسائل الإعلام الغربية بالتواصل مع المؤسسات الإسلامية الرسمية الوسطية المعتمدة عند نقل ما يخص الإسلام. هذا فضلا عن إطلاق دار الإفتاء عده مبادرات منها تخصيص يوم عالمي لنصرة النبي صلى الله عليه وآله وسلم، مع حملة ملصقات في مترو نيويورك للتعريف بالإسلام ونبيه صلى الله عليه وآله وسلم، كما أن دار الإفتاء أطلقت موقع باللغة الإنجليزية بالتعريف بالنبي صلى الله عليه وسلم وموجه بالأساس إلى أمريكا وأوروبا والغرب.


وحول مردود حملة دار الإفتاء المصرية للتعريف بالإسلام وبنبيه صلى الله عليه وآله وسلم في الغرب، أشار التقرير إلى أن الحملة لاقت نجاحاً وتفاعلًا كبيراً في وسائل الإعلام الغربية، حيث تردد صدى دار الإفتاء وذكر اسمها في أكثر من (70) دولة حول العالم، ما بين أخبار ومقالات وحوارات ولقاءات تلفزيونية وبيانات صحفية، أبرز هذه الدول هي الولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا وانجلترا وكندا وإيران وألمانيا وإندونيسيا والصين والهند والمغرب وماليزيا وروسيا الاتحادية وتركيا واليمن وأيرلندا وسويسرا وغيرها من بلدان العالم وعواصمه المختلفة.كما أن مجموع ما نشر عن دار الإفتاء وفضيلة المفتي في الصحف ووكالات الأنباء ومواقع الانترنت، باللغة العربية والإنجليزية، بلغ نحو(1034) خبر ومادة رأي حول فضيلة الدكتور علي جمعة ودار الإفتاء المصرية.


وتنوعت الفتاوى الصادرة عن دار الإفتاء المصرية في عام 2012 والتي بلغت حوالي 471808 فتوى، حيث بلغت الفتاوى الشفهية ما يزيد عن 116115 فتوى شفهية، والفتاوى الهاتفية حوالي 203938 فتوى هاتفية، و150213 فتوى عن طريق الإنترنت، في حين بلغت الفتاوى الموثقة حوالي 1542 فتوى، وشملت الفتاوى كل ما يهم المسلم من أمور في مناحي حياته المختلفة، والأحداث الراهنة التي يمر بها العالم الإسلامي، مثل حمل السلاح بدون ترخيص وضحايا أحداث بور سعيد، وحكم ظاهرة البلطحة، والمماطلة في تسليم الإرث، ونفي النسب، وحقوق المطلقة قبل وبعد الدخول، وإخراج زكاة المال أدوية للفقراء، وزكاة مال القصر، وأذون الخزانة.


وضمن دورها المجتمعي قامت دار الإفتاء عبر مركزها الإعلامي بعمل صياغة صحفية لعدد من الفتاوى الخاصة بالقضايا والأمور المجتمعية التي تتعلق بحياة المصريين، وكذلك الفتاوى المتعلقة بالعبادات الخاصة بشهر رمضان، ومناسك الحج لتوضيح ما قد يُشكَلْ على الناس في تلك المواسم المباركة في أمور دينهم.


وكانت من أبرز الفتاوى ما تعلق بأحكام الصيام في شهر رمضان، وكذلك الفتاوى المتعلقة بمناسك الحج، وبعض الفتاوى المجتمعية مثل تحريم حمل السلاح غير المرخص والاتجار به، وتحريم احتكار بيع اسطوانات الغاز وبيعها بأسعار مبالغ فيها، وكذلك تحريم بيع الدقيق والسلع المدعمة، ورشوة الموظفين، وبيع أدوية التأمين الصحي في السوق السوداء، وجواز دفع الزكاة للإفراج عن المسجونين في قضايا الديون، وتحريم الضرب المبرح للتلاميذ، وغيرها.


وذكر التقرير السنوي أن الأمم المتحدة قد أشادت بمجهودات دار الإفتاء في نشر السلام ونبذ التعصب، ووضعتها ضمن قائمة المؤسسات العلمية والأكاديمية الأكثر تأثيراً في العالم.


كما عقدت دار الإفتاء اختبارات القبول في برنامج إعداد المفتين عن بعد، والتي ينظمها مركز إعداد المفتين بدار الإفتاء المصرية، حيث تقدم للاختبار فيها 300 شخص من بينهم 12 سيدة، وسيستمر البرنامج التدريبي لثلاث سنوات، حيث يدرس الدارس المقررات الشرعية بالإضافة إلى العلوم المجتمعية والاقتصادية المفيدة في مجال الفتوى، ويتخصص في شعبتين وهما الأسرة والمجتمع، والمعاملات المالية، وهذه هي المرة الأولى في التاريخ التي يتم فيها تخريج متخصصين في الفتوى في مجال معين كالاقتصاد والأمور المجتمعية.


وعلى الصعيد الدولي .. أشار التقرير الصادر عن دار الإفتاء إلى قيام الدكتور إبراهيم نجم مستشار فضيلة مفتي الجمهورية، بجمع ما يزيد عن عشرة آلاف توقيع من الجالية الإسلامية بنيويورك لتقديمها للأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون وللخارجية الأمريكية بهدف الضغط الشعبي والدبلوماسي على حكومة منيمار لوقف المذابح ضد مسلمي بورما.


وشاركت دار الإفتاء في يناير 2012 في فاعليات الاجتماع السنوي للمنتدى الاقتصادي العالمي بمدينة دافوس السويسرية، حيث ألقى الدكتور إبراهيم نجم مستشار مفتي الجمهورية كلمة الدار في المنتدى حول إنجازات واستحقاقات الثورة المصرية بعد مرور عام على الشرارة الأولى التي انطلقت يوم 25 يناير الماضي، كما عرض لتجربة دار الإفتاء المصرية في التواصل وبناء الجسور مع الأديان والثقافات حول العالم.


ولفت التقرير إلى تبرع فضيلة المفتي بمبلغ مليون جنيه من مؤسسة مصر الخير الذى يتولى رعايتها لمشروع الوقف الخيري الذي قام بافتتاحه بحامعة قناة السويس، ووصلت حصيلة أول أيام التبرعات لهذا الوقف ثلاثة ملايين جنيه.


كما منحت جامعة أسيوط فضيلة الأستاذ الدكتور علي جمعة – مفتي الجمهورية – في يونيو 2012 درجة الدكتوراه الفخرية باعتباره أحد أهم الشخصيات المصرية المؤثرة في تفعيل منظومة العمل الخيري والتطوعي لتنمية المجتمع ونشر ثقافة البذل والعطاء من أجل تنمية المجتمع المصري.


كما تم اختيار فضيلة الدكتور علي جمعة، مفتي مصر، ليكون في المرتبة الرابعة عشرة بين الشخصيات الـ 500 الأكثر تأثيرًا في العالم.
وانضم فضيلة الدكتور علي جمعة مفتي الجمهورية في يوليو 2012، إلى هيئة كبار العلماء بالأزهر الشريف، حيث اختاره فضيلة الإمام الأكبر أحمد الطيب - شيخ الأزهر - للانضمام لأعضاء الهيئة المكونة من أربعين عالمًا ومفكرًا.


وأضاف التقرير أن مجلسي جامعتي عين شمس وبني سويف قد وافقا بالإجماع على اختيار مفتي الجمهورية للانضمام إلى عضوية مجلسي الجامعتين، تأكيدًا على جهوده الحثيثة في المجالات العلمية والفكرية والبحثية والخيرية المختلفة.


وأشار التقرير الختامي السنوي لدار الإفتاء المصرية إلى أن الدار نجحت داخلياً من خلال تلبية أكبر قدر ممكن من الاستفسارات تنم عن جهد كبير وتفانٍ في العمل من أجل خدمة الإسلام والمسلمين، وأنها نجحت في القيام بدورها العالمي وحققت أعلى درجات التواصل والتعاون مع القيادات والرموز على المستوى الديني والثقافي والأكاديمي دون النظر إلى طائفة معينة أو دين معين من خلال لقاءات متعددة مع وفود من بلاد عربية وأجنبية. فقد التقى فضيلة مفتي الجمهورية بالعديد من السفراء لدول مختلفة غربية وعربية من أجل بحث سبل التعاون بين دار الإفتاء، كما التقى بوفود من دول عربية وأوروبية مسلمين ومسيحيين وذلك لدعم التواصل والترابط.

كما قام فضيلة المفتي بزيارات خارجية كان في مقدمتها زيارته للقدس الشريف والمسجد الأقصى في زيارة علمية لافتتاح كرسي الإمام الغزالي بالقدس الذي تشرف عليه مؤسسة آل البيت الأردنية والذي هو أحد أمنائها في الكراسي العلمية، بالإضافة إلى البعد الديني في الزيارة وهو الصلاة في المسجد الأقصى.

وشارك مفتي الجمهورية فى أعمال مؤتمر "النهضة العربية والسلام فى الشرق الاوسط" في تركيا، والذى حضره رئيس وزراء تركيا رجب طيب أردوغان وحوالى 200 من رجال الفكر والشخصيات الدينية الإسلامية والمسيحية من 19 دولة من المنطقة العربية وشمال أفريقيا، حيث ناقشوا العلاقات الإسلامية المسيحية والرؤية المشتركة من أجل المستقبل.

هذا بالإضافة إلى المشاركة في عدة مؤتمرات وفعاليات دولية منها الدورة العشرين لمؤتمر مجمع الفقه الاسلامي الدولي التي عقدت في مدينة وهران بالجزائر، وزيارته للأردن من أجل عقد سلسلة من اللقاءات المشتركة مع الجانب الأردنى لبحث سبل التعاون بين الجانبين، وزيارته للإمارات للمشاركة في الاحتفالية العلمية الكبرى لكلية الدراسات الإسلامية بجامعة الشيخ زايد بمناسبة بدء المرحلة الثالثة من برنامج تدريس أصول الفقه الإسلامي وعلومه بمرحلة الدراسات العليا.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
خادمة الحبيب المصطفى



عدد الرسائل : 656
العمر : 50
السٌّمعَة : 0
نقاط : 668
تاريخ التسجيل : 11/11/2012

مُساهمةموضوع: رد: أخبار دار الإفتاء المصرية   الأحد 30 ديسمبر 2012 - 9:20

مفتي القارة الأسترالية يطالب مفتي الجمهورية بتقديم الدعم الشرعي للجالية الإسلامية في القارة
ــــــــــــــــ
استقبل فضيلة الأستاذ الدكتور علي جمعة – مفتي الجمهورية – في مكتبه بدار الإفتاء، ظهر اليوم، فضيلة الأستاذ الدكتور إبراهيم سالم – مفتي أستراليا – والوفد المرافق له من أئمة وقيادات العمل الإسلامي والخيري في القارة الأسترالية، وتناول اللقاء سبل تعزيز التعاون بين دار الإفتاء المصرية والجالية الإسلامية في القارة الأسترالية، حيث طالب مفتي أستراليا فضيلة المفتي بدعم الجالية الإسلامية هناك وتقديم ما يلزمهم من مشورات شرعية.
وقد أبدى مفتي الجمهورية - من جانبه – أن دار الإفتاء المصرية بما لها من التزام تجاه جميع المسلمين والمؤسسات والمراكز الإسلامية في الدول غير الإسلامية على أتم استعداد لتقديم كافة سبل الدعم الفقهي والعلمي والبحثي لخدمة التواصل والتكامل والمشاركة مع مسلمي أستراليا بالإضافة إلى تلبية احتياجات طالبي الفتوى وتدريب الكوادر الشرعية على مجالات ومهارات الإفتاء المختلفة.

من جانبه أكد الدكتور سالم أن دار الإفتاء المصرية تمثل نموذجا عالميا ناجحا يجب أن يحتذى به لخدمة أهداف الوعي الإسلامي الصحيح والتنمية الإنسانية ونشر السلام وتدعيم المشترك بين شعوب الأرض بالإضافة إلى جهود الدار العلمية والمجتمعية المؤثرة في مجالات الدين والإعلام والثقافة والفكر في الداخل والخارج.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
خادمة الحبيب المصطفى



عدد الرسائل : 656
العمر : 50
السٌّمعَة : 0
نقاط : 668
تاريخ التسجيل : 11/11/2012

مُساهمةموضوع: رد: أخبار دار الإفتاء المصرية   الأحد 30 ديسمبر 2012 - 9:25

دار الإفتاء: تم عرض 204 قضية إعدام على فضيلة المفتي خلال عام 2012 وتم رفض 9 قضايا منهم
دار الإفتاء: زيادة قضايا الإعدام المعروضة على مفتي الجمهورية عام 2012 بزيادة 65 قضية مقارنة بالعام الماضي
ـــــــــــــــــــــ
ذكر التقرير الختامي السنوي لدار الإفتاء المصرية أن فضيلة الأستاذ الدكتور علي جمعة – مفتي الجمهورية – قد وافق على 192 قضية إعدام من أصل 204 قضية تم عرضها عليه.
وأشار التقرير إلى أنه تم رفض 9 قضايا إعدام، في حين فوض الرأي للمحكمة في 3 قضايا إعدام، وتنوعت القضايا ما... بين القتل والاغتصاب وجلب مواد مخدرة، وقد أبدى فضيلة المفتي الرأي الشرعى في بعضها، بينما لا يزال البعض الآخر يخضع للدراسة والتحقيق لضمان تحقق العدالة على المحكوم عليهم.
وجاءت نسبة الزيادة في القضايا التي عرضت على فضيلة المفتي بحسب التقرير مقارنة بالعام الماضي بزيادة بلغت 65 قضية.
من جانبه أكد د. أشرف فهمي مستشار مفتي الجمهورية أن من المهام المنوطة بدار الإفتاء المصرية إصدار الفتوى في قضايا الإعدام ، حيث تحيل محاكم الجنايات وجوبا إلى فضيلة المفتي القضايا التي تري بالإجماع وبعد إقفال باب المرافعة وبعد المداولة إنزال عقوبة الإعدام بمقترفيها ، وذلك قبل النطق بالحكم ، تنفيذا للمادة (183/2) من قانون الإجراءات الجنائية .
أضاف فهمي أن أوراق قضية الإعدام تمر بأربع مراحل هي: مرحلة الإحالة ومرحلة الدراسة والتأصيل الشرعي ، ومرحلة التكييف الشرعي والقانوني ، ومراحل التأمين من التسلم إلى التسليم .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
خادمة الحبيب المصطفى



عدد الرسائل : 656
العمر : 50
السٌّمعَة : 0
نقاط : 668
تاريخ التسجيل : 11/11/2012

مُساهمةموضوع: رد: أخبار دار الإفتاء المصرية   الثلاثاء 1 يناير 2013 - 10:46

"البحث عن كلمة سواء" .. كتاب جديد بالإنجليزية لمفتي الجمهورية موجه للغرب ويضم مقالاته وحوارته في وسائل الإعلام الغربية خلال السنوات العشر الماضية

صدر حديثًا كتاب جديد باللغة الإنجليزية لفضيلة الأستاذ الدكتور علي جمعة - مفتي الجمهورية - يحمل عنوان "البحث عن كلمة سواء" يضم جميع المقالات والحوارات التي أجراها فضيلة المفتي في الصحف والجرائد والمجلات العالمية خلال العشر سنوات الماضية.

ويأتي الكتاب حرصاً على توثيق ونشر هذه الإسهامات الفكرية لفضيلة مفتي الجمهورية، لمخاطبة العالم أجمع وجهوده في إظهار الصورة الوسطية للدين الإسلامي خاصة في المجتمع الغربي.

وقال الدكتور إبراهيم نجم – مستشار مفتي الجمهورية – إن غزارة إنتاج الشيخ علي جمعة في مختلف القضايا التي تهم العالم أجمع كانت سببًا في ضرورة تعريف المجتمعات الغربية بهذه المجهودات والإسهامات الفكرية التي تعبر عن الإسلام الوسطي الصحيح المنطلق من روح الشريعة، وما يمثله الأزهر الشريف وعلماؤه كحصن لتلك الرؤية وحارسًا لها.

ولفت الدكتور نجم إلى أن هذا الكتاب لم يقف عند حدود التخصص العلمي في مجال الفقه وأصوله، وإنما تعداه إلى مجالات أخرى مهمة مثل الحوار والتعايش، ودور الإسلام في عالم متغير، وقضايا المرأة والبيئة والسلام العالمي، كما يشمل ردودًا على الشبهات التي تثار حول الإسلام وحضارته، والأقليات الإسلامية في العالم، وقضايا التنمية ودور المجتمع الأهلي، وهو ما يظهر طبيعة فضيلة المفتي الموسوعية التي لا تقف فقط عند حدود التخصص في علوم الشريعة.

وأوضح مستشار مفتي الجمهورية أن الكتاب أعطى اهتمامًا خاصًا ببعض القضايا الحساسة المتعلقة بواقعنا المعاصر، والتي يهتم بها القارئ الغربي كدور المرأة في الإسلام، والمعنى الصحيح لمفهوم الجهاد، ومفهوم الأقليات الدينية وكيفية التعامل معها سياسيًّا واجتماعيًّا إلى آخر تلك القضايا التي تنم إجابات فضيلة المفتي عليها عن فكر وسطي وتأصيل منهجي رصين باللغة التي يفهمها الغرب.

وتمنى الدكتور إبراهيم نجم أن يسهم الكتاب بهذه الصورة ولو بشكل جزئي في إزالة الصور النمطية المشوهة عن الإسلام والمسلمين في الغرب، وتعريف العالم أجمع بجهود فضيلة الشيخ علي جمعة الإعلامية التي حققت نجاحات كبيرة على الصعيد الأكاديمي، وعلى صعيد التواصل الحضاري، وعلى صعيد جهوده في مجال العمل الأهلي التنموي بحثًا عن العدالة الاجتماعية.

الجدير بالذكر أن الكتاب الذي يقع في 345 صفحة يجمع بين دفتيه مقالات ولقاءات وحوارات فضيلة الدكتور علي جمعة – مفتي الجمهورية – في كبريات الصحف العالمية منها الـ "واشنطن بوست"، "نيويورك تايمز"، "وول ستريت جورنال"، "التايمز" البريطانية، "اللوموند" الفرنسية، "ديرشبيجل" الألمانية، "دي فلت" السويسرية، "الأيكونومست" البريطانية، شبكة “cnn” الأمريكية، ووكالتي "رويترز" و"الاسوشيتيد برس".
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
خادمة الحبيب المصطفى



عدد الرسائل : 656
العمر : 50
السٌّمعَة : 0
نقاط : 668
تاريخ التسجيل : 11/11/2012

مُساهمةموضوع: رد: أخبار دار الإفتاء المصرية   الأربعاء 2 يناير 2013 - 8:50

بعد اعتزام مجلة فرنسية نشر سيرة النبي بطريقة ساخرة.. مفتي الجمهورية يقوم برد سريع واستباقي ويصدر كتابًا باللغة الإنجليزية عن "القيم الأخلاقية في السنة النبوية"بهدف التعريف بالرسول الكريم في الغرب

بعد الهجمة المغرضة في الغرب عن رسول الرحمة صلى الله عليه وآله وسلم واستمرارهم فيها .. أصدر فضيلة الأستاذ الدكتور علي جمعة – مفتي الجمهورية – كتابًا جديدًا باللغة الإنجليزية موجه في الأساس للعالم الغربي، يحمل عنوان: "القيم الأخلاقية في السنة النبوية"، وذلك في رد سريع واستباقي على اعتزام مجلة "تشارلي إبدو"الفرنسية الساخرة نشر سيرة نبي الرحمة محمد صلى الله عليه وآله وسلم بطريقة ساخرة في عددها الصادر يوم الأربعاء القادم.
يهدف الكتاب الجديد الذي قام بترجمته الدكتور إبراهيم نجم –مستشار مفتي الجمهورية- إلى عرض النماذج الأخلاقية في الإسلام من السيرة النبوية الشريفة، والتأكيد للغرب على أن لرسول الله صلى الله عليه وآله وسلم منهجًا خاصًّا، وخطة وبرنامجًا تربويًّا كان يطبقه بين أصحابه من أجل تربيتهم على القيم الأخلاقية المثالية، فقد كان أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم ومن تربوا على يديه هم خير الخلق خُلُقا، مع أنفسهم ومع الأمم الأخرى، وكانوا نموذجا للفضيلة والعفة والعدالة والصدق والتسامح والمحبة.
ويؤكد فضيلة المفتي في كتابه الجديد للغرب على أن الدين الإسلامي يتمتع بالقدرة على ترجمة جوانب معينة من العقيدة إلى مبادئ وقيم جمالية وأخلاقية، وتحقيقِ مقاصدَ وغاياتٍ فاضلةٍ تهدف جميعها إلى توفير الأمن والسلام في حياة الناس على السواء، أمنا وسلامًا يشمل حياتهم وعقائدهم وأموالهم وأعراضهم وعقولهم.
ويسوق الكتاب نماذج من السيرة النبوية تمثل أهم القيم التي اعتنت بها السيرة النبوية على رأسها قيمة السلام، ونهي النبي عن الاعتداء والظلم، ودعوته للإصلاح بين الناس وحل النزاع، والمحافظة على البيئة، وإقامة العلاقات العادلة مع أصحاب الديانات والحضارات الأخري
ومن القيم الأخرى التي ذكرها مفتي الجمهورية في كتابه قيمة المحبة والترغيب في المحبة وإشعار الآخرين بها مثل الوالدين والأولاد والزوج والزوجة، والعطف على اليتيم، والإيثار والمشاركة المادية والمعنوية التي تعتبر أظهر تمثيل للمحبة والود.
وكذلك قيمة التسامح وكيف يتحقق معنى التسامح في الإسلام، من تسامح مع النفس والآخرين من خادم أو أجير أو حيوان، وقيمة الصدق والنزاهة ومنها إخلاص النية في العمل والوفاء بالعهد والأمانة والمساواة، وقيمة التواضع مع الجميع وتلبية الدعوةـ، وقيمة التعاون مع الآخرين ومساعدتهم في أوقات الأزمات، وقيمة السعادة والمرح والتي تشمل نماذج لمرح النبي مع الأطفال ومع زوجاته وأصحابه، وقيمة المسئولية واحترامها ومنها المسئولية الأسرية وفي العمل، وقيمة البساطة في المعيشة وجميع مناحي الحياة، وقيمة الاتحاد والعمل الجماعي.
وصرح الدكتور إبراهيم نجم –مستشار مفتي الجمهورية – أن هذا الكتاب يأتي لمواجهة هجمات المغرضين في الغرب، وفي إطار جهود فضيلة المفتي لتصحيح الصورة المشوهة عن الإسلام هناك، والتعريف بسماحة الإسلام ونبي الرحمة في دول الغرب.
وأضاف نجم نأمل أن يحقق الكتاب الجديد المرجو منه وسط تكالب المهاجمين على الإسلام، وأن يكون رادعًا لغير المنصفين في الغرب عن التطاول على الإسلام ونبيه صلى الله عليه وآله وسلم، بعد أن يعرف الناس هناك حقيقة وسماحة الإسلام.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
خادمة الحبيب المصطفى



عدد الرسائل : 656
العمر : 50
السٌّمعَة : 0
نقاط : 668
تاريخ التسجيل : 11/11/2012

مُساهمةموضوع: رد: أخبار دار الإفتاء المصرية   الأربعاء 2 يناير 2013 - 13:46

مفتي الجمهورية يستقبل المدير الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية لبحث التعاون في نشر الوعي الديني للحفاظ على الصحة العامةــــــــــــــــــــــ
استقبل فضيلة الأستاذ الدكتور علي جمعة- مفتي الجمهورية- في مكتبه صباح اليوم الأربعاء الدكتور علاء الدين العلوان، المدير الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية لشرق المتوسط، وذلك في إطار بحث تعزيز التعاون بين دار الإفتاء المصرية ومنظمة الصحة العالمية، وذلك من خلال نشر الوعي بالأبعاد الدينية للصحة العامة، وبحث إصدار دليل إرشادي صحي يتوافق مع تعاليم الدين الإسلامي، خاصة فيما يتعلق بمكافحة الأمراض المعدية مثل فيروس "C" ومكافحة التدخين وغيرها من الأمراض.
كما تم خلال اللقاء بحث عقد اجتماع لبعض الشخصيات الدينية الإسلامية الكبيرة لمناقشة تفعيل دور الدين الإسلامي في مكافحة الأمراض، ونشر الوعي الصحي السليم، والمساعدة في القضاء على الأمراض المتفشية خاصة شلل الأطفال الذي تم استئصاله من جميع دول العالم إلا دول باكستان وأفغانستان ونيجيريا.
وأعرب فضيلة مفتي الجمهورية عن استعداده الكامل للتعاون مع منظمة الصحة العالمية، وإمدادها بالفتاوى الصادرة عن دار الإفتاء المصرية ومجمع البحوث الإسلامية فيما يخص التوعية الصحية ونشر الوعي في هذا الشأن.
وأضاف أن الإسلام حث على الاهتمام والحفاظ على الصحة العامة والتداوي ومكافحة الأمراض، ومن يتأمل هدي الرسول صلى الله عليه وآله وسلم يجده أفضل هدي يحافظ الصحة، كما أن كتب الشريعة في الإسلام تبدأ أول ما تبدأ بباب عنوانه "الطهارة" أي النظافة، فهذا أول ما يدرسه المسلم والمسلمة من فقه الإسلام.
وأشار إلى أن الإسلام يطالب أفراد المجتمع بالالتزام بالقواعد الصحية، والوقاية من الأمراض، واتخاذ كافة السبل لتجنب الإصابة بالأمراض وقاية لأنفسهم والمجتمع.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
خادمة الحبيب المصطفى



عدد الرسائل : 656
العمر : 50
السٌّمعَة : 0
نقاط : 668
تاريخ التسجيل : 11/11/2012

مُساهمةموضوع: رد: أخبار دار الإفتاء المصرية   الخميس 3 يناير 2013 - 9:08

بالحب والرحمة سنواجه العقليات الفاسدة وننشر السلام في الوطن علي جمعة مفتي الجمهورية




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
خادمة الحبيب المصطفى



عدد الرسائل : 656
العمر : 50
السٌّمعَة : 0
نقاط : 668
تاريخ التسجيل : 11/11/2012

مُساهمةموضوع: رد: أخبار دار الإفتاء المصرية   الخميس 3 يناير 2013 - 12:24

مفتي الجمهورية يؤكد استعداد دار الإفتاء لتقديم الدعم المطلوب لمسلمي نيجيريا
ــــــــــــــــ
استقبل فضيلة الاستاذ الدكتور علي جمعة – مفتي الجمهورية – في مكتبه بدار الإفتاء وفدًا من علماء نيجيريا برئاسة الشيخ عبداللطيف صادق، حيث تم بحث سبل التعاون بين دار الإفتاء ونيجيريا في المجال الديني.
وأكد فضيلة المفتي خلال اللقاء على استعداد دار الإفتاء المصرية لتقديم الدعم المطلوب لمسلمي نيجيريا، وإمدادهم بما يحتاجونه من دعم ديني ومن فتاوى وغيرها لنشر قيم الوسطية والتسامح ومنهج الأزهر الشريف الدعوي في نيجيريا.
من جانبه أكد وفد علماء نيجيريا على عمق الصلات الطيبة بين مصر ونيجيريا على كافة المستويات، وأشاد بحفاوة استقبال فضيلة الدكتور علي جمعة للوفد، مؤكدًا على أن مسلمي نيجيريا يعتبرون الأزهر الشريف ودار الإفتاء المصرية قبلتهم في تلقي العلم الشرعي والفتاوى الصحيحة، والفهم الوسطي للإسلام
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
خادمة الحبيب المصطفى



عدد الرسائل : 656
العمر : 50
السٌّمعَة : 0
نقاط : 668
تاريخ التسجيل : 11/11/2012

مُساهمةموضوع: رد: أخبار دار الإفتاء المصرية   الإثنين 7 يناير 2013 - 14:24

دار الإفتاء: نجاح 153 من المتقدمين لبرنامج إعداد المفتين عن بُعد .. والدراسة 13 يناير
ــــــــــــــــ
عقدت اللجنة العلمية لبرنامج إعداد المفتين عن بُعد بدار الإفتاء المصرية اجتماعًا ظهر اليوم الأحد برئاسة فضيلة الأستاذ الدكتور علي جمعة- مفتي الجمهورية- لاعتماد نتائج اختبارات القبول في برنامج إعداد المفتين عن بُعد التي أجريت الأسبوع الماضي.
وأشارت اللجنة إلى أنه تم قبول 153 متقدمًا نجحوا في الاختبارات الشفهية والتحريرية، حيث تبدأ الدراسة في البرنامج يوم 13 يناير 2013، على أن تكون امتحانات نصف العام في 21 إبريل 2013، واختبارات نهاية العام في 18 أغسطس 2013.
يذكر أن دورة إعداد المفتين عن بُعد تهدف إلى معالجة القصور العلمي المنهجي لدى بعض المتصدرين للفتوى بالتخصص الإفتائي، وتأهيل الدارس للتعامل مع التكنولوجيا الحديثة والاستفادة منها في مجال الإفتاء، وكذلك إتاحة هذا القدر من التعليم في مجال الإفتاء لأكبر عدد ممكن من الراغبين فيه في مختلف أنحاء العالم، وذلك عن طريق التعليم عن بعد، ودعم التواصل بين المتصدرين للفتوى في أنحاء العالم.
وفى نهاية الدورة يُمنح الناجحون في الامتحان النهائي "الشفهي والتحريري"، المنعقد بمقر دار الإفتاء المصرية بالقاهرة، شهادة الإجازة في الإفتاء، مبينًا بها التقدير الذي نالوه، ويتم توقيع هذه الشهادة من مفتي جمهورية مصر العربية.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
خادمة الحبيب المصطفى



عدد الرسائل : 656
العمر : 50
السٌّمعَة : 0
نقاط : 668
تاريخ التسجيل : 11/11/2012

مُساهمةموضوع: رد: أخبار دار الإفتاء المصرية   الأربعاء 9 يناير 2013 - 7:52

دار الإفتاء تعرض تجربتها في مجال التخطيط الاستراتيجي بمؤتمر "قياس وتقييم الأداء الاستراتيجي والتميز في المؤسسات الإسلامية" في الكويت


تشارك دار الإفتاء المصرية في فعاليات مؤتمر: "قياس وتقييم الأداء الاستراتيجي والتميز في المؤسسات الإسلامية" الذي يعقد بالكويت في 9 يناير الجاري، حيث يقدم الباحث الشرعي بإدارة الأبحاث الشرعية بدار الإفتاء المصرية مصطفى عبد الكريم كاسب تجربة دار الإفتاء، والتي تعد من المؤسسات المتخصصة في مجال الإفتاء، حيث تقوم بدور ريادي في كل ما يتعلق بهذا المجال، بالاعتماد على مرجعية عملية ومنهجية وسطية في فهم الأحكام الشرعية.

ويبرز الباحث خلال المؤتمر ما قامت به دار الإفتاء المصرية في مجال التخطيط الاستراتيجي، وعرض ما أنجزته في خصوص تنفيذ الخطة الاستراتيجية وفقًا لمراحلها المختلفة بدءًا من الرؤية، ووصولا إلى الخطط التشغيلية وربط الأداء الاستراتيجي بالأداء التشغيلي من خلال خطط وبرامج العمل، وانتهاءً بآلية متابعة الأداء ومراجعته.

ويشير الباحث خلال عرضه لتجربة دار الإفتاء المصرية إلى أنه منذ تولي فضيلة الأستاذ الدكتور علي جمعة منصب الإفتاء، وقيامه على رأس مؤسسة دار الإفتاء المصرية سنة 2003م والدار تشهد تطورات كثيرة ومتنوعة في كافة النواحي؛ وذلك لما يملكه فضيلته من رؤية ثاقبة يريد من خلالها التأكيد على مرجعية دار الإفتاء المصرية كمؤسسة دينية لها ثقلها التاريخي، والانفتاح على العالم والخروج بالدار من المحلية إلى العالمية.

ويضيف الباحث خلال عرضه أن فضيلة المفتي قد جاء بخبراء في علوم والتخطيط والإدارة من أجل: وضع الخطة الاستراتيجية لمؤسسة دار الإفتاء المصرية؛ تتضمن الغايات الرئيسة، والأهداف الاستراتيجية، ومؤشرات الأداء، وخطط وبرامج العمل، وآليات متابعة الأداء، وذلك بما يتفق مع رؤية الدار ورسالتها، وأيضًا: بث أهمية هذا في نفوس العاملين بالدار وتدريبهم على الإجراءات اللازمة لتحقيقه، بما يضمن التنفيذ الجيد للخطة الاستراتيجية في المدة الزمنية المحددة بأسلوب احترافي عالي المستوى.

يذكر أن المؤتمر يهدف إلى عرض التجارب الدولية المتميزة للمؤسسات الإسلامية على كافة أشكالها، سواء على المستوى العربي أو الإسلامي، في مجال قياس الآداء الاستراتيجي وتعظيم الاستفادة منها، وإلقاء الضوء على موضوع قياس الأداء الاستراتيجي والذي لم يحظى بالقدر المناسب من الاهتمام، مع السعي إلى صياغة نموذج متميز لقياس الأداء الاستراتيجي وفقاً لأفضل الممارسات العالمية التي يمكن تطبيقها بالمؤسسات الإسلامية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
خادمة الحبيب المصطفى



عدد الرسائل : 656
العمر : 50
السٌّمعَة : 0
نقاط : 668
تاريخ التسجيل : 11/11/2012

مُساهمةموضوع: رد: أخبار دار الإفتاء المصرية   الخميس 10 يناير 2013 - 9:01

مفتي الجمهورية في مقال جديد لرويترز:

- محاولات زرع الشقاق بين المصريين سيكون مصيرها الفشل - تهنئة المسيحيين بمناسبة ذكرى يوم ميلاد نبي الله عيسى (عليه السلام) هي في الواقع عمل محمود يحث عليه الإسلام لأن ميلاد السيد المسيح عليه السلام كان ولا يزال ميلاد خير وسلام
- الإسلام في مصر الديمقراطية سيكون دعامة للتسامح والتوافق وليس كوسيلة للقهر

ــــــــــــــــ
استمراراً لسلسة المقالات التي بدأها فضيلته في وسائل الإعلام الغربية، نشرت وكالة "رويترز" العالمية، مقالاً لفضيلة الأستاذ الدكتور علي جمعة - مفتى الجمهورية - على الموقع الرسمي للوكالة، تحدث فيه عن أهمية تعزيز الوئام بين الأديان، وضرورة مواجهة كافة الدعوات والأفكار الدخيلة على مصر والتي تؤدي إلى الفرقة بين أبناء الوطن الواحد.
وأشار فضيلته في مقاله إلى أنه قد أولى جهداً خاصاً خلال الموسم الحالي لتقديم التهنئة بعيد الميلاد المجيد لجميع الكنائس المصرية ومسيحي مصر على الملأ في أيام الأعياد والمناسبات الخاصة بهم.
وأكد في المقال على أن تهنئة المسيحيين بمناسبة ذكرى يوم ميلاد نبي الله عيسى (عليه السلام) هي في الواقع عمل محمود يحث عليه الإسلام لأن ميلاد السيد المسيح عليه السلام كان ولا يزال ميلاد خير وسلام ولأن التهنئة تعبير لفظي عن الرغبة في تعزيز العلاقات السلمية والتوافق بين الجيران وشركائنا في المواطنة والإخوة والأخوات في الإنسانية.
وأضاف في مقاله الذي نشرته وكالة "رويترز": أن المسلمين والمسيحيين على حد سواء مطالبين بترجمة مشاعر التضامن إلى وحدة حقيقية من أجل مصلحة مصر وأضاف فضيلته أننا كقيادات دينية نود أن نترك للأجيال القادمة ثقافة إنسانية تتميز بالتعددية قائمة على أساس الإيمان الحقيقي وتعهد بنشر العدل والحب بين الناس على أرض مصرنا العظيمة.
كما تحدث مفتي الجمهورية في مقاله عن الدعوات التي أطلقها البعض لفرض الحجاب على المسيحيات حيث اعتبر فضيلته أن مثل هذه الدعوات ما هي إلا إقحام خارجي دخيل على ثقافتنا وأسلوب حياتنا في مصر.
وقال الدكتور علي جمعة: "إن مثل هذه الأفكار والآراء تسعى إلى زعزعة الاستقرار الديني في مصر"،
وأضاف: إن هؤلاء الذين نصبوا أنفسهم علماء ممن يحالون إصدار الفتاوى لا يمكن اعتبارهم علماء معتمدين، حيث إن فتاواهم أشبه بآراء غير علمية قد خرجت تبعاً لأهوائهم ورغباتهم وليس لها أي ثِقل في علم الفتوى.
وأوضح فضيلته في مقاله أن الشريعة الإسلامية تضمن الحريات في إطار القيم الدينية التي اتفقت عليها الأديان ويعزز كذلك الحقوق الكاملة للمرأة، معتبراً بصفته على رأس دار الإفتاء المصرية أن الاستقرار الديني يكمن في هذه القيم، وأن نموذج هؤلاء العلماء الحكماء يتضح جلياً في المنهج الأزهري الرصين والذي يعد الضامن لوجود التسامح والوسطية بمصر.
وشدد مفتي الجمهورية في ختام مقاله على أن أي محاولة لزرع الشقاق بين الناس في مصر يجب أن يتم مواجهتها من أجهزة الدولة بأقوى الوسائل الممكنة، مؤكداً أنه على يقين بأن كافة القوى التي تسعى إلى تفريق المسلمين والمسيحين في مصر وكذا تفريق المسلمين بينهم وبين وبعضهم والمسيحين بينهم وبين بعضهم، سيكون مصيرها الفشل التام، لأن مصر كانت رمزاً للتعايش على مدى القرون وسوف تستمر كذلك بفضل الله، وسيكون للإسلام مكان في مصر الديمقراطية، لكنه سيكون دعامة للتسامح والتوافق وليس كوسيلة للقهر.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
خادمة الحبيب المصطفى



عدد الرسائل : 656
العمر : 50
السٌّمعَة : 0
نقاط : 668
تاريخ التسجيل : 11/11/2012

مُساهمةموضوع: رد: أخبار دار الإفتاء المصرية   الأحد 13 يناير 2013 - 8:05

مفتي الجمهورية يستقبل وزير الداخلية ويشيد بدور الشرطة في حفظ الأمن

مفتي الجمهورية خلال لقائه مع وزير الداخلية: أدعو الشعب المصري للتعاون مع رجال الداخلية لحفظ الأمن
استقبل فضيلة الأستاذ الدكتور علي جمعة – مفتي الجمهورية – صباح اليوم اللواء محمد إبراهيم وزير الداخلية، حيث استعرض الجانبان أهم المستجدات على الساحة المصرية.
وأشاد فضيلة المفتي خلال اللقاء بدور رجال الشرطة في حفظ الأمن والأمان في مصر الحبيبة، مطالباً كافة قطاعات الشعب المصري بالتعاون مع رجال الداخلية في المرحلة القادمة لحفظ الأمن.
من جانبه أشاد وزير الداخلية بالدور الذي تضطلع به القيادات الدينية، وعلى رأسها فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف، وفضيلة الدكتور علي جمعة– مفتي الجمهورية- في نشر التوعية الدينية الصحيحة ومواجهة التطرف والأفكار الدخيلة على مجتمعنا المصري.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
خادمة الحبيب المصطفى



عدد الرسائل : 656
العمر : 50
السٌّمعَة : 0
نقاط : 668
تاريخ التسجيل : 11/11/2012

مُساهمةموضوع: رد: أخبار دار الإفتاء المصرية   الأحد 13 يناير 2013 - 8:05


بيان من دار الإفتاء حول رؤية هلال شهر ربيعٍ الأول لسنة 1434هـ


استطلعَت دارُ الإفتاءِ المصريةُ هلالَ شهرِ ربيعٍ الأول لعام 1434هـ بعد غروب شمس يوم الجمعة
التاسعِ والعشرين من شهر صفر 1434هـ الموافق الحادي عشر من يناير لعام 2013م بواسطة اللِّجان
الشرعيةِ العلميةِ المنتشرةِ في أنحاء الجمهورية.
وقد تحقَّقَ لدينا شرعًا من نتائج هذه الرؤية الشرعية عدمُ ثبوتِ رؤية هلال ربيعٍ الأول لعامِ
1434هـ بِالعَيْن المجردةِ، وقد وافَقَ ذلك الحسابَ الفلكي الذي بَيَّنَ أن القمر قد نزل تحت
الأفق قبل غروب الشمس بحيث لا يُمكن رؤيته.
وعلى ذلك تُعلن دارُ الإفتاءِ المصريةُ أن يومَ الأحد الموافق الثالثَ عشر من يناير لعام 2013م هو
أول أيام شهر ربيعٍ الأول لعام 1434هـ.
وبهذه المناسبةِ الكريمةِ نتقدم بخالص التهنئة لفخامة الرئيس د/ محمد مرسي رئيس الجمهورية،
ونتمنى له دوام الصحة والعافية، كما نتقدمُ بخالص التهنئة للشعب المصري الكريم، ولجميع رؤساءِ
الدولِ العربيةِ والإسلاميةِ وملوكِها وأمرائِها، وللمسلمين كافةً في كُلِّ مكان، داعين الله سبحانه
وتعالى أن يُعيدَ على مصرَ وعليهم جميعًا أمثالَ هذه الأيامِ المباركةِ باليُمنِ والخيرِ والبركات
والأمنِ والسلام، وهو نعمَ المولى ونعمَ النصير.
أ .د علي جمعة
مفتي جمهورية مصر العربية
القاهرة ـ دار الإفتاء المصرية، الجمعة التاسع
والعشرون من شهر صفر سنة 1434هـ
الحادي عشر من يناير 2013م

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
خادمة الحبيب المصطفى



عدد الرسائل : 656
العمر : 50
السٌّمعَة : 0
نقاط : 668
تاريخ التسجيل : 11/11/2012

مُساهمةموضوع: رد: أخبار دار الإفتاء المصرية   الأربعاء 16 يناير 2013 - 7:48

السلام عليك يا رسول الله
فيلم وثائقي عن مقتنيات الرسول صلى الله عليه وسلم
تعليق صوتي أ. د/ علي جمعة

http://www.youtube.com/watch?v=ES4WyIWwDdA&list=PLB7vKatil7W1515dyTncyxh-9TbeNpjwB&index=1
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
خادمة الحبيب المصطفى



عدد الرسائل : 656
العمر : 50
السٌّمعَة : 0
نقاط : 668
تاريخ التسجيل : 11/11/2012

مُساهمةموضوع: رد: أخبار دار الإفتاء المصرية   الأربعاء 16 يناير 2013 - 7:53

مفتي الجمهورية يؤكد استعداد دار الإفتاء لتقديم كافة أشكال الدعم لنشر الفكر الوسطي المعتدل في كوسوفا وأوروبا
ـــــــــــــــ
أكد فضيلة الأستاذ الدكتور علي جمعة - مفتي الجمهورية - أن الشعب المصري أصبح أشد حرصًا على تخطي تحديات هذه المرحلة الهامة من تاريخ الوطن، وأن الشعب المصري العظيم استطاع التغلب على تحديات كبيرة في الماضي، مشيرًا إلى أن ذلك لن يكون إلا بالتكاتف والتوحد أمام الصعاب التي نواجهه.
جاء ذلك خلال لقاءه مع وزير خارجية كوسوفا أنور هوجا، والذي زار فضيلة المفتي في مكتبه بدار الإفتاء المصرية ظهر اليوم الثلاثاء، حيث أبدى الدكتور علي جمعة استعداد دار الإفتاء المصرية لتقديم كافة أشكال الدعم لنشر الفكر الوسطي المعتدل في كوسوفا وبين الجاليات والأقليات الإسلامية في أوروبا، وتلبية احتياجاتهم من تعليم وتدريب وتثقيف وإرشاد في المجالات الشرعية كافة وإنشاء حلقات وسبل للتواصل والتقريب بينهم وبين الدول والمؤسسات الإسلامية الرسمية التعليمية وغيرها وتقديم الدعم العلمي والشرعي للإخوة والأشقاء في الجالية الإسلامية بكوسوفا من أجل الحفاظ على الهوية الإسلامية والوسطية المعتدلة ومنع أي محاولة لتضليلهم بالشبهات والأفكار غير الصحيحة والتي لا تمت للإسلام بصلة.
وأكد فضيلة المفتي أن دار الإفتاء المصرية ترحب بانضمام عدد من القائمين على مجال الإفتاء الشرعي بدولة كوسوفا في برامج تدريب وتأهيل المفتين العلمية والفقهية المتخصصة التي تنظمها الدار حاليًا وبخاصة لمسلمي الجاليات المسلمة والتي تستمر الدراسة بها مدة ثلاث سنوات بعد التخرج في الكليات الشرعية بالأزهر الشريف أو ما يعادلها، والتي تهدف إلى تدريب المفتين على مهارات وفنون الإفتاء بالإضافة إلى علوم الاتصال الجماهيري.
من جانبه وجه وزير الخارجية الكوسوفي أنور هوجا شكره العميق لفضيلة المفتي وللمؤسسة الدينية على ما تقدمه من عطاء لخدمة الدعوة الإسلامية في جميع بلاد العالم ودعمها الكامل للفكر الوسطي السمح الذي يدعو إلى التطبيق العملي للتعايش السلمي مع الآخرين ونشر المحبة والسلام بين البشر.
وأكد وزير الخارجية الكوسوفي على عمق الروابط التاريخية بين مصر وكوسوفا، مضيفاً أن مصر بأزهرها الشريف وعلمائها منارة للعالمين العربي والإسلامي مطالبا الحكومة المصرية بالوقوف مع تطلعات الشعب الكوسوفي والاعتراف باستقلال دولته
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
خادمة الحبيب المصطفى



عدد الرسائل : 656
العمر : 50
السٌّمعَة : 0
نقاط : 668
تاريخ التسجيل : 11/11/2012

مُساهمةموضوع: رد: أخبار دار الإفتاء المصرية   الأربعاء 16 يناير 2013 - 7:55

مفتي الجمهورية يعزي أسر شهداء مجندي الشرطة بالبدرشين .. ويدعو المصريين لأداء صلاة الغائب على أرواحهم
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
وجه فضيلة الدكتور علي جمعة – مفتي الجمهورية – خالص تعازيه لأسر شهداء مجندي الشرطة في حادث قطار البدرشين الذي أودى بحياة 19 وإصابة 117 من مجندي الشرطة.
وناشد فضيلته أهالي الطلبة الصبر على ما أصابهم من فقد أبنائهم، وأن يحتسبوهم عند الله تعالى شهداء، داعياً لهم بالرحمة والغفران.
كما دعا مفتي الجمهورية المصريين إلى إقامة صلاة الغائب على أرواح شهداء الشرطة والدعاء لهم بالرحمة والمغفرة ولأهلهم الصبر والسلوان.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
خادمة الحبيب المصطفى



عدد الرسائل : 656
العمر : 50
السٌّمعَة : 0
نقاط : 668
تاريخ التسجيل : 11/11/2012

مُساهمةموضوع: رد: أخبار دار الإفتاء المصرية   الخميس 17 يناير 2013 - 9:51

كلمة فضيلة المفتي بمناسبة الإحتفال بالمولد النبوي




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
خادمة الحبيب المصطفى



عدد الرسائل : 656
العمر : 50
السٌّمعَة : 0
نقاط : 668
تاريخ التسجيل : 11/11/2012

مُساهمةموضوع: رد: أخبار دار الإفتاء المصرية   الجمعة 18 يناير 2013 - 8:18

دار الإفتاء المصرية تشارك في "مهرجان القاهرة الدولي للخط العربي"
- د. محمد وسام في مهرجان القاهرة الدولي للخط العربي: فن الخط رافد مهم من روافد الحفاظ على كتاب الله وعلينا الاهتمام به

-----------------------
شاركت دار الإفتاء المصرية في فعاليات "مهرجان القاهرة الدولي للخط العربي" الذي يقام في بيت السناري التابع لمكتبة الإسكندرية، في الفترة من 15 إلى 30 يناير 2013م، والذي تنظمه الجمعية المصرية للخط العربي ومركز النقوش والكتابات والخطوط في مكتبة الإسكندرية، وذلك بدعوة من الدكتور خالد عزب مدير المشروعات الخاصة في مكتبة الإسكندرية. حيث ألقى فضيلة الدكتور/ محمد وسام خضر، كبير الباحثين ومدير إدارة الفتوى المكتوبة بالدار، عصر يوم الافتتاح الثلاثاء، محاضرة عن الخطاط الفذ عبد الله الزهدي التميمي سليل الصحابي الجليل تميم الداري رضي الله عنه، وخطاط مصر الأول، وكاتب الحرم النبوي الشريف رحمه الله؛ منوهًا بكتاباته الفائقة على ضريح المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم وجدران مسجده الشريف وحرمه المبارك، وأن أعماله الخطية وكتاباته المبهرة كانت من أعظم الأمثلة على تحقق المسلمين بالقسم الإلهي في قوله تعالى: ﴿ن وَالْقَلَمِ وَمَا يَسْطُرُونَ﴾، وأنها كانت خير تتويج لِمَا فعله المسلمون ودرجوا عليه عبر العصور من كتابة آيات القرآن الكريم على جدران المساجد والمعاهد ومعالم الحضارة التي عمروها وشيدوها في شرق الدنيا وغربها، منذ القرون الأولى المفضلة حتى العصر الحاضر، وتفننوا من خلال ذلك في إظهار روائع الفن الإسلامي في الكتابة والزخرفة؛ حيث كانت خدمة النص هي محور الحضارة الإسلامية، ومبعث نهضتها، ومركز قوتها، وأصبحت هذه الكتابات القرآنية شاهدًا على تعظيم المسلمين لكلام الله تعالى وتقديسهم له، وتوضيحًا للمنهج الرباني الذي يتوافق فيه عالم الخلق مع عالم الأمر، ويتكامل فيه جمال الشكل مع جلال المضمون، ويُقرَأُ فيه الكون المنظور من خلال الكتاب المسطور، وتبرز فيه قداسة المعنى في روعة الحرف، ويظهر فيه عمق التاريخ وأصالة الحضارة في براعة النقش ودقة التراكيب، وتتعانق فيه المادة بالروح، وتطل فيه الشهادة على الغيب، وترتبط فيه الدنيا بالآخرة.

وأشار فضيلته إلى تصحيح دار الإفتاء في فتاويها خطأ ما يحاول البعض إثارته من تحريم ذلك ورميه بالضلالة والبدعة، وأنَّ نهْيَ مَن نَهَى عن ذلك من الفقهاء إنما هو لخوفهم من تعرضها للسقوط والامتهان.

وتطرق الدكتور خضر إلى لوحات التوسل والنداء بالنبي صلى الله عليه وآله وسلم وآله وصحابته وأولياء الله الصالحين التي كتبها الخطاط الزهدي وأكثر من كتابتها الخطاطون الأتراك والمصريون وغيرهم من أهل هذا الفن الراقي، وأنها ليست من الشرك أو الكفر كما يروج له بعض المتطرفين والمرجفين وهواة تكفير المسلمين، وإنما هي تعبير صادق عن الإيمان بالغيب، الذي يؤمن من خلاله المسلمون بأن الموت ليس عدمًا، وأنه انتقال من الحياة الدنيا إلى الحياة البرزخية التي هي لأرواح المؤمنين أكثر رقيًّا وأوسع نطاقًا وأرحب انطلاقًا، فهي أقرب إلى الله تعالى، وأن هذه
المنظومة الروحية التي عاشها هؤلاء المبدعون هي التي جعلت خطهم باقيًا، وفنهم راقيًا، فصاروا يتعلمون الخط في أحلامهم كما يُحكَى عن محمد شوقي أفندي، وكما يُذكَر عن حامد الآمدي في رائعته التي كتب فيها: ﴿إِنَّمَا يَعْمُرُ مَسَاجِدَ اللهِ مَنْ آمَنَ بِاللهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ﴾، لَمّا احتار في موضع أحد الألفات فرأى موضعه في الرؤيا، وأنه رأى رفيق دربه مصطفى حليم بعد موته يكتب الثلث الجلي بسرعة فائقة، ففرح فرحًا شديدًا لأنه علم أن في الجنة أقلامًا وخطًّا! وكذلك كان عبد الله الزهدي؛ فكان لا يبدأ الكتابة في المسجد النبوي الشريف إلا بعد إقامة المدائح النبوية وحضرات الذكر، فإذا انطلقت المدائح والأذكار انطلق يراعه بما يسر الناظرين، فهؤلاء الكبار لَمّا عاشوا في جمال الخط وفهموا جلال المعنى، ومشقوه ببَنانهم وعشقوه بجَنانهم، وسرى حبه في أرواحهم ودماءهم: أعطاهم كنوزه وأفاض عليهم أسراره، فأصبحت كتاباتهم مبهرة لا تملك العيون أمامها إلا الإعجاب والانبهار. مشيرًا إلى المقولة المشهورة: نزل القرآن في الحجاز، وقُرِئَ في مصر، وكُتِبَ في استانبول. مؤكدًا حاجة المدارس الخطية -التي تسعى في تخريج المبدعين في هذا العصر- إلى الرجوع إلى هذه المنظومة الروحية الراقية التي أفرزت ذلك الجيل من عمالقة الخط الذين لا يزال الخطاطون ينهلون من تراثهم ويكتبون بأمشاقهم ويسيرون على حروفهم ويهيمون بخطوطهم ولوحاتهم.

وأشار الدكتور محمد خضر إلى استقرار الخطاط عبد الله الزهدي في مصر وأن الخديو إسماعيل استقبله بحفاوة وأعطاه لقب "خطاط مصر"، وأشاد بما كتبه من خطوط جميلة على جدران كثير من المعالم المصرية؛ مثل سبيل أم عباس، وسبيل الحنفي، ومدرسة أغا، ومسجد الرفاعي، وغيرها من الأماكن والآثار التاريخية، وأنه كتب كسوة الكعبة المشرفة التي كانت ترسلها مصر إلى الحجاز، ثم توفي في مصر ودفن في جوار الإمام الشافعي رضي الله عنه، وهذا يعكس ما لمصر من دور كبير في احتضان المواهب وحسن تقديرها، وأنه جعلها نهاية مطافه بعد كتابة المسجد النبوي الشريف، في إشارة إلى أنها قبلة الفنون الإسلامية وأنها ملتقى المبدعين ومحط أصحاب الملكات والمواهب.

وفي ختام المحاضرة أكد الدكتور خضر على حاجة العالم الإسلامي إلى إعطاء المزيد من الاهتمام بفن الخط، وأن الاهتمام بهذا الفن رافد مهم من روافد الحفاظ على كتاب الله تعالى؛ لأن المسلمين إنما تفننوا في جماله ليُحْسِنوا من خلاله كتابةَ النص المقدس، كما تفننوا في علم المقامات والأصوات ليحسنوا تلاوته وأداء معانيه، وفي فن الزخرفة ليزينوا صفحاته، وفي علوم الآلة ليحسنوا فهمه والسير على منهجه، مشيرًا إلى أن خدمة النص المقدس هو مهد ولادة العلوم الإسلامية ومحور ارتكازها وغاية مقصدها.

وفي إجابة على سؤال حول مدى شرعية ما فعله عبد الله الزهدي وغيره من خطاطي المسلمين من كتابة شواهد القبور بالخطوط الجميلة أوضح الدكتور محمد وسام خضر إلى أن المعتمد عند الشافعية –وهو ما نص عليه الإمام التقي السبكي شيخ الشافعية في زمنه- أن وضع شيءيُعرَّف به القبرُ مستحب، مشيرًا في هذا الصدد إلى ما فعله النبي صلى الله عليه وآله وسلم بقبر عثمان بن مظعون رضي الله عنه؛ حيث وضع عند رأسه حجارة ضخمةً وقال: «أَتَعَلَّمُ بِهَا قَبْرَ أَخِي، وَأَدْفِنُ إِلَيْهِ مَنْ مَاتَ مِنْ أَهْلِي» رواه أبو داود، وأن الفقهاء إنما كرهوا كتابة ما زاد على التعريف بصاحب القبر خوفامن تعرضه للتلوث ودوس الأقدام والنجاسة، خاصة إذا كان من الآيات القرآنية والأحاديث النبوية، فإن أُمِنَ ذلك فهو جائز لا حرمة فيه، بليكون مستحبًّا حينئذ.

وأشار فضيلته في هذا الصدد إلى الفرق بين المنهج الوسطي الذي يرى أن المسلمين أحسنوا فهم الإسلام وتطبيقه في حضارتهم عبر العصور؛ بدءًا بما فعله سيدنا عثمان من زخرفته للمسجد النبوي الشريف، ومرورًا بما كتبه الخليفة الراشد عمر بن عبد العزيز على محراب المسجد النبوي من آيات قرآنية بالذهب، وانتهاءً بما كتبه الخطاط عبد الله الزهدي على الضريح الشريف من الآيات والجُمَل الرائقة والخطوط الفائقة، وبين ذلك المنهج المتشدد الأعوج الذي يرى ذلك كله ضلالا وبدعة متهمين الأمة بأنها ضلت بعد نبيها صلى الله عليه وآله وسلم، وأن الأزهر هو حائط الصد أمام هذه الأفكار الهوجاء، فقد كان وما يزال منارة الوسطية في العالم الإسلامي بفهم علمائه وسعة أفقهم وانفتاح منهجه على العلوم والفنون المختلفة، واستحسان كل حسن واستقباح كل قبيح.

جدير بالذكر أن هذا المهرجان يشارك فيه أكثر من مائتي خطاط من المملكة العربية السعودية، ومصر والعراق وباكستان وليبيا وسوريا والمغرب وتونس والكويت والإمارات والجزائر وتونس وأوزبكستان وإيران وتركيا، كما تشارك فيه بعض المؤسسات والأكاديميات الخطية في العالم العربي والإسلامي.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
خادمة الحبيب المصطفى



عدد الرسائل : 656
العمر : 50
السٌّمعَة : 0
نقاط : 668
تاريخ التسجيل : 11/11/2012

مُساهمةموضوع: رد: أخبار دار الإفتاء المصرية   الأربعاء 30 يناير 2013 - 7:11

مفتي الجمهورية يهنئ الأمة الإسلامية والعربية بمناسبة الاحتفال بذكرى المولد النبوي الشريف

تقدم فضيلة الأستاذ الدكتور علي جمعة مفتي الجمهورية بخالص التهنئة القلبية لفخامة الرئيس محمد مرسي وجموع المسلمين في مصر والدول العربية والإسلامية وجموع المسلمين في دول العالم بمناسبة الاحتفال بذكرى المولد النبوي الشريف داعيا المولي عز وجل أن يعيد أمثال هذه المناسبة الجليلة على مصرنا الغالية وعلى شعبنا العظيم بالخير واليمن والبركات .
وفي كلمته التي وجهها للأمة بهذه المناسبة الكريمة أكد مفتي الجمهورية أن ذكرى المولد النبوي الشريف تأتي لكي تكمل فرحتنا بمنن الله تعالى البالغة لتشرق في جوانب حياتنا مزيدًا من الأمل والبشر، ولتشد على أيدينا وسواعدنا في مصر والأمة الإسلامية؛ كي تتوحد كلمتنا وتنطلق مساعينا نحو إعادة بناء ما تهدم، واستعادة الروح المُحبة للحياة والمقبلة عليها .
وأوضح فضيلة المفتي أنه يجب علينا استخلاص الدليل والمنهج والأسوة من مولده (صلى الله عليه وسلم) لحياتنا المعاصرة حيث كان ميلاده (صلى الله عليه وسلم) ثورة على ظُلم الجاهلية وظَلامها، وكانت بعثته مبعث تغيير لركام العقائد الفاسدة والمناهج الكاسدة، وكانت نبوته مفتتح حياة من الأمل الفسيح والعمل الصحيح، وكانت هجرته نقلة حضارية لبناء دولة المساواة والإخاء وإرساء دستور المدينة الفاضلة الحقيقية، تلك الدولة التي قامت على سواعد شباب صحابته رضي الله عنهم وجسارتهم وصمودهم، فحريٌّ بنا أن نتخذ من سيرته العطرة منارة لمستقبل تعمه العدالة واحترام الحقوق والحريات الإنسانية ويسوده الرخاء والتماسك.
وطالب المفتي المصريين كافة شبابها وعلماءها وعمالها ومثقفيها وفلاحيها بالتمسك والتسلح بالوحدة والاتحاد والثقة في هذه المرحلة من تاريخ الوطن وهم ماضون في طريق التنمية والتطوير، من أجل استكمال أركان المجتمع الحديث الذي يحقق مصالح وتطلعات جميع أبنائه في حاضرهم ومستقبلهم ومواصلة وضع وتنفيذ سياسات إصلاحية طموحة نحو سيادة الوطن واستقراره واستقلال إرادته والتنمية الاقتصادية والاجتماعية .
ولفت فضيلة المفتي في كلمته إلى أنه ما أحوج الأمة خلال هذه المرحلة الدقيقة من عمرها أن تتأسى بذكرى مولد نبي الله (صلى الله عليه وسلم)، وبسيرته الكريمة وما أرساه من قيم العمل والمثابرة والتصميم لتكون سببا رئيسا لشحذ وتقوية عزيمتنا في مواجهة تحديات الحاضر، وتدفع مسيرتنا لتحقيق آمال وطموحات كل شعب مصر في مستقبل أفضل.
ودعا فضيلته العلماء والدعاة إلى تبني خطاب ديني جديد يتناسب وروح العصر الذي نعيش فيه متسلحا بأدواته ينشر بين شبابنا قيم الاعتدال والوسطية والتسامح والحوار ويواجه جميع دعاوي الغلو والتطرف ويتصدى لأي صوت ينسب للإسلام والمسلمين ما ليس فيهم .
وقال مفتي الجمهورية في ختام كلمته إن المشاركة الحقيقية والمخلصة من كافة المواطنين والعمل بروح الفريق هي الضمانة الحقيقية لنجاح مسيرة هذه الأمة لاستعادة دورها ليس فقط على المستوى الاقتصادي والسياسي والثقافي بل على جميع المستويات الإنسانية، فالمستقبل الذي نسعى إليه لن يتحقق بالكلمات والشعارات والتمني.. وإنما تحققه مشاركة فاعلة جادة تدفع وتدعم مسيرة أبناء مصر إلى الأمام لتسهم مصرنا الغالية في إحداث زخم حضاري جديد يدعم مسيرة أمتنا وعالمنا الإسلامي للرقي والتقدم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
خادمة الحبيب المصطفى



عدد الرسائل : 656
العمر : 50
السٌّمعَة : 0
نقاط : 668
تاريخ التسجيل : 11/11/2012

مُساهمةموضوع: رد: أخبار دار الإفتاء المصرية   الأربعاء 30 يناير 2013 - 7:14

دار الإفتاء المصرية تقيم معرضا يؤرخ لمشوارها وقصة نجاحها محليا ودوليا في العشر سنوات الأخيرة بحضور لفيف من الشخصيات الدينية والإعلامية والفكرية والدعوية.

في مقرهها الكائن بالدراسة بالقاهرة وفي العاشرة من صباح السبت القادم الموافق 2 فبراير 2013م تعقد دار الإفتاء المصرية معرضا دوليا يوثق لإنجازاتها في العشر سنوات الأخيرة من عمر الدار من 2003: 2013م.
ويتضمن المعرض مؤتمرا صحفيا لفضيلة مفتي الجمهورية أ.د.علي جمعة، وكلمات للمفكر الإسلامي د. محمد عمارة، وأ.د. أحمد عمر هاشم، والإعلامي أ. أحمد المسلماني، ود. عمرو خالد والداعية معز مسعود والداعية مصطفي حسني ولفيف من الشخصيات الدينية والفكرية والإعلامية.
ويقوم المعرض بإبراز النقلة الحضارية لدار الإفتاء المصرية من خلال تفاعلها مع كل اهتمامات وقضايا المصريين بالداخل والخارج في كل مجالات الحياة، سواء على المستوى الاجتماعي من خلال فتاوى الأسرة والمجتمع أو الجانب القيمي والجانب الاقتصادي وغيرها مما أكسبها تفاعلا بَنَّاءً مع المجتمع.
كما يؤكد المعرض على أن هذه النقلة الحضارية نبعت من استقلال الدار عن وزارة العدل وتوسعها وانتقالها لنموذج الإدارة الحديثة؛ الذي يعتمد على التوسع الكمي والكيفي، مما أتاح استحداث إدارات جديدة كأمانة الفتوى والإشراف العلمي وإدارة التدريب وإدارة الحساب الشرعي ولجنة فض المنازعات والمركز الإعلامي وغيرها، والذي انعكس في إقبال الناس على الفتاوى وحاجتهم إلى الدار ووصول أعداد الفتاوى إلى أضعاف ما كان يعرض في السابق حيث تم إنتاج3071808 ثلاثة ملايين وواحد وسبعين ألفا وثمانمائة وثمانية فتوى في الفترة من نهاية سبتمبر 2003 وحتى نهاية عام2012م.
وعلى المستوى الإداري كذلك يبرز المعرض حرص مؤسسة دار الإفتاء المصرية على التأسيس لوجود صف ثانٍ في الإدارة بحيث أصبح لديها جيل أول وثان إلى الجيل الرابع، وهذا في النهاية يصب في صالح المؤسسة ويعيد إليها شبابها مما يزيدها قوة وفاعلية.
ومن خلال ما سبق فقد نجحت دار الإفتاء المصرية في تقديم نفسها على أنها نموذج يحتذى به كمؤسسة إفتائية أدت رسالتها على أكمل وجه، بالإضافة إلى نجاح تلك المؤسسة في الالتزام بكل الأسس والمعايير الإدارية الناجحة، بحيث أصبحت نموذجًا ناجحًا أيضًا في الجانب الإداري، والعمل المؤسسي، وهو ما كان مفتقدا إلى حد بعيد في كثير من الهيئات المحسوبة على المؤسسة الدينية في العالمين العربي والإسلامي.
كما يؤرخ المعرض كذلك لنجاح دار الإفتاء في التواصل مع كافة المؤسسات ذات الصلة في الداخل والخارج مما يرسخ الدور العالمي لمصر والتكامل المعرفي بين هذه المؤسسات ودار الإفتاء وقد تجلى ذلك التواصل في نجاحات عدة يبرزها المعرض ومنها على سبيل المثال لا الحصر:
• التقرير الاستراتيجي المشترك بين دار الإفتاء المصرية وبين منتدى دافوس الاقتصادي في مطلع 2012م حول المتغيرات الكبرى التي تشهدها المنطقة العربية ودور الدين في ترشيدها
• اتفاقية تفاهم وتبادل خبرات بين دار الإفتاء المصرية وبين الهيئة العليا للشئون الدينية التركية وذلك في عام 2010م
• مذكرة تفاهم بين الدار وبين معهد الدراسات الشرعية بجامعة تاكوشوكو اليابانية في مجال الإفتاء والقضايا الفقهية وذلك في عام 2010م
• اتفاقية عمل بين الدار وبين المجمع الفقهي بالهند لتبادل الخبرات والإمكانات في مجال الإفتاء..وذلك في عام 2005م
وقد أتاح هذا التواصل للدار دورا رياديا على المستوى العالمي في وقت احتاج الكثيرون فيه لهذا الدور، حيث قامت الدار على سبيل المثال بإطلاق حملات تعريفية بالإسلام ونبيه صلى الله عليه وسلم في داخل أوربا وأمريكا بالتعاون مع المؤسسات الإسلامية هناك، كان أبرزها حملة ملصقات في مترو نيويورك للتعريف بنبي الإسلام كما كان لها دور فاعل عقب أحداث الفيلم المسيئ تجلى في تواصل فاعل مع مؤسسات غربية كثيرة وقيادة حملة تعريفية بالنبي صلى الله عليه وسلم في أوربا وأمريكا.
ويستتبع هذا الجهد والإنجاز بالضرورة رصد لما لاقاه هذا الجهد من حفاوة لدى مؤسسات عالمية ودولية، تجلى في العديد من الإشادات والأوسمة لشخص فضيلة المفتي أ.د. علي جمعة ولمؤسسة دار الإفتاء المصرية، ومنه على سبيل المثال:
• في مارس2010م كرمت اليابان فضيلة الدكتور علي جمعة مفتي الجمهورية ضمن مائة عالم الأكثر تأثيرا على مستوى العالم.
• في يوليو2011م منحت جامعة ليفربول البريطانية فضيلة الدكتور علي جمعة مفتي الجمهورية الدكتوراه الفخرية تقديرا لجهوده في نشر التسامح بين الثقافات.
• حصلت دار الإفتاء في أكتوبر 2011 على جائزة مؤسسة ميدياتينور الدولية بسويسرا في الإعلام، لتكون أول مؤسسة إسلامية في العالم تحصل على هذه الجائزة.
• في نوفمبر2011 منحت مؤسسة (freedom cubed) فضيلة الدكتور علي جمعة مفتي الجمهورية جائزة التسامح لجهوده الدؤوبة في نشر السلام والحوار بين الثقافات.
وفي النهاية يرصد المعرض عصب جهد الدار وهو الإفتاء الذي استطاعت من خلاله تقديم نموذج متكامل للفتوى الشرعية الصحيحة والتي تعتمد بالأساس علي إدراك المصادر وإدراك الواقع بعوالمه المختلفة والربط بين المصادر المطلقة والواقع المتغير ويوضح المعرض أيضا كيف تفاعلت الدار في هذا الملف من خلال مجموعة من الفتاوى كان أبرزها فتوى تحريم توريث الحكم، وفتوى حرمة المراهنات على مباريات كرة القدم، وفتوى جواز نقل أموال الزكاة إلى الصومال، وتحريم ظاهرة البلطجة، وكذا بيع الدقيق المدعم في السوق السوداء، وجواز إخراج الزكاة للبحث العلمي .. وغيرها من الفتاوى المهمة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
خادمة الحبيب المصطفى



عدد الرسائل : 656
العمر : 50
السٌّمعَة : 0
نقاط : 668
تاريخ التسجيل : 11/11/2012

مُساهمةموضوع: رد: أخبار دار الإفتاء المصرية   الأحد 3 فبراير 2013 - 12:44

مفتي الجمهورية ووزير الثقافة يفتتحان معرض إنجازات دار الإفتاء خلال العشر سنوات الماضية بحضور لفيف من العلماء والمفكرين والشخصيات العامة

أكد فضيلة الأستاذ الدكتور علي جمعة، مفتي الديار المصرية، أن دار الإفتاء التي من الله عليه أن يتولى مسئوليتها في السنوات الماضية، أكرمه الله فيها بمجموعة من الشباب استطاعوا أن يتفهموا الفكر المؤسسي، وبذلوا كل ما في جهدهم للعمل بروح الفريق الواحد ومتطلبات العصر الحاضر وفهم النص والواقع وغيرها من المتطلبات.
والمعرض الذي أقامته الدار ليؤرخ لمشوارها وقصة نجاحها محليًا ودوليًا في العشر سنوات الأخيرة، حضره محمد صابر العرب وزير الثقافة، والمفكر الإسلامي الدكتور محمد عمارة، والدكتور أحمد عمر هاشم، عضو هيئة كبار العلماء، والإعلامي أحمد المسلماني، والداعية معز مسعود، ولفيف من الشخصيات السياسية والدينية والفكرية والإعلامية .
وقال الدكتور علي جمعة - في المؤتمر الصحفي الذي عقده، اليوم السبت بمقر دار الإفتاء : "إنه حاول أن تكون دار الإفتاء نموذجا نقيس عليها دور الإفتاء، وأن يكون مكررا في دور الإفتاء حول العالم، مشيرا إلى أن الهاجس الأكبر خلال السنوات الماضية لديه كان الحفظ والتوثيق للسجلات التي يضمها، وذلك بالتعاون مع وزير الثقافة محمد صابر العرب حيث تم توثيق كافة السجلات التي وصلت إليهم، قائلا: "أظن أنني أول من طبق القانون الذب أصدره محمد علي بأن تضع المؤسسات سجلاتها كذاكرة لمصر وللمؤسسة في دار الوثائق المصرية، حيث تم عمل أثر من أكثر نسخة من الوثائق تم حفظها في في مكتبة الأزهر وفي الدار وفي دار الوثائق القومية وفي البنك المركزي حتي يضيع جهد العلماء على مدار الزمان.
وأكد أنه اجتهد لتحويل الدار إلى مؤسسة تتجاوز الأشخاص والمكان الأمر الذي عارضه البعض ، مشددا على ضرورة العمل بالفكر المؤسسي ويسلم كلنا منا الراية لمن بعده.
وأضاف أنه حرص واهتم بالتدريب والتطوير من خلال الاستعانة بأهل الإدارة في القيادة والأفراد والهيكل والتنظيم من خلال النهج العلمي في الإدارة، مؤكدا أن حسن الإرادة لا يكفي في البناء ولكن لابد من حسن الإدارة أيضا.
وأشار فضيلة المفتي إلى أن دار الإفتاء استقلت عن وزارة العدل منذ 2007 ، ماليا وإداريا، مما جعلها قادرة على الانتقال إلى نموذج الإدارة الحديثة وكذلك الاستفادة من مكتسبات العلم الحديث كالاقتصاد والطب والاجتماع وغيرها من المجالات مما انعكس على مخرجات الدار، موضحا أن الدار اعتمدت على التوسع الكمي والكيفي، مما أتاح استحداث إدارات جديدة كأمانة الفتوى والإشراف العلمي وإدارة التدريب وإدارة الحساب الشرعي ولجنة فض المنازعات والمركز الإعلامي وغيرها، والذي انعكس في إقبال الناس على الفتاوى وحاجتهم إلى الدار ووصول أعداد الفتاوى إلى أضعاف ما كان يعرض في السابق، حيث تم إنتاج 3071808 ثلاثة ملايين وواحد وسبعين ألفا وثمانمائة وثمانية فتوى،في الفترة من نهاية سبتمبر 2003 وحتى نهاية عام2012، مضيفا عندما استلمنا كان عدد الموظفين 40 موظفا بلغ الآن 300 موظف، مشيرا إلى أن الدار حرصت على تربية الجيل الثاني وهي المشكلة التي تعاني منها مصر من افتقاد الجيل الثاني ونحن إنشاءنا الجيل الثاني والثالث والرابع.
وأوضح مفتي الجمهورية أن هناك الآن نصف مليون فتوى في السنة يصدرها الدار بعد أن كان 3000 فتوي بمعدل 60 فتوي يوميا فقط .
ورصد المفتي عصب جهد الدار وهو الإفتاء الذي استطاعت من خلاله تقديم نموذج متكامل للفتوى الشرعية الصحيحة والتي تعتمد بالأساس على إدراك المصادر وإدراك الواقع بعوالمه المختلفة والربط بين المصادر المطلقة والواقع المتغير وتفاعل الدار في هذا الملف من خلال مجموعة من الفتاوى كان أبرزها فتوى تحريم توريث الحكم، وفتوى حرمة المراهنات على مباريات كرة القدم، وفتوى جواز نقل أموال الزكاة إلى الصومال، وتحريم ظاهرة البلطجة، وكذا بيع الدقيق المدعم في السوق السوداء، وجواز إخراج الزكاة للبحث العلمي، وغيرها من الفتاوى المهمة .
اختتم المفتي كلمته: "هيا بنا نعمل الخير إعمالا لقول الرسول الكريم افعلوا الخير تجدوه، ومن القلب هذا ما قمنا به خلال العشر سنوات وكل ما قمنا به حفظنها وسجلنها حتي يستطيع من يتولى بعدي أن يبدع ويطور ويصل لإضعافه".
من جانبه أشاد الدكتور محمد صابر عرب وزير الثقافة بدور الدكتور علي جمعة مفتي الديار المصرية، وجهوده كعالم ومفتي وكرجل دين مشيرا إلى أنه يمثل روح الإسلام شكلا ومعنا ومضمونا، موضحا أنه حول الدار إلى مؤسسة بعد أن كان دور دار الإفتاء دورا ثانويا يتوقف على المناسبات ومحدودية في الإفتاء والأنشطة ، تحول معه الدار إلى مرجعية للمسلمين وغير المسلمين في مصر وخارجها.
وأضاف أنه لم يكن يتخيل أن شيخا أزهريا يكون معنيا بحفظ التراث، وخاصة فيما يتعلق الأزهر حيث ضاع جزء كبير من تراثه، وفي هذا الضياع ضياع لجزء مهم من تراث الأمة وضميرها وتاريخها.
وأكد وزير الثقافة أنه في عهد السموات المفتوحة والفضائيات وعدم الرقابة على ما يقال والانتشار الكبير لمشايخ الفضائيات والفتوى يطيل علينا الكثير بفتوى صادمة بعيدة عن روح السلام وتسامحه، ولكن كان المفتي نموذجا مستنيرا للإسلام، وروحه السمحة.
وقال وزير الثقافة إنه متألماً جدا لأن تفقد دار الإفتاء شخصا بهذا القدر والحجم، وعزاءنا أن الدار تحولت إلى مؤسسة والمفتي الجديد عليه أن يسير على النهج الذي وضع لها.
وقال المفكر الإسلامي محمد عمارة عضو مجمع البحوث الإسلامية أن الدكتور علي جمعة عاش حياته للعلم، مؤكدا أنه يملك ذاكرة يغار منها الكمبيوتر وهو مرجعا للكثير في الكثير من المسائل والأمور في شتى المجلات، وأن عطاءه سوف يستمر في شتي المجالات كما عهدناه.
وقال الدكتور أحمد عمر هاشم إن ديننا الحنيف أمرنا أن نقول لمن أحسن أحسنت ونحن نقول له في الحفل أحسنت أحسن الله إليك عندما قمت برسالتك خير قيام، ولن تنقطع عن رسالتك ، وأن بقيت للدار فهو مكسب لمصر والأمة الإسلامية وإن جاء زميل آخر سوف يكون معك وتكون معه ومعكم المسلمين جمعيا .
وأكد "هاشم" أن مفتي الجمهورية هو أحد الشخصيات النادرة التي تظهر في التاريخ على فترات متباعدة، وأن مصر في مرحلة تحتاج لمثله، مرحلة سادها التفرق والتشرذم والاختلاف والانقسام، مؤكدا أننا نحتاج لمن يفتي عن علم وعمن يقرب لا يبعد يوحد لا يفرق، نحتاج إلى الشيخ علي جمعة في هذا المعترك الكبير لأن نحتاج لرأب الصراع وتوحيد الصف وجمع الكلمة، مضيفاً أن فضيلة المفتي يشهد له التاريخ والكل براجحة العقل والعمل والحرص المستمر على التطوير لدار الإفتاء.
وتم عقب حفل التقدمه افتتاح معرض إنجازات دار الإفتاء المصرية، والذي يوثق قصة نجاح تلك المؤسسة في الإلتزام بكل الأسس والمعايير الإدارية الناجحة والتواصل مع طالبي الفتوى في العالم بتسع لغات، كما تم عرض فيلما وثائقيا يعرض لمسيرة تطور الدار منذ نشأتها وحتى يومنا هذا كما عرض لجوله داخل إدارات دار الإفتاء المصرية لتوضيح كيفية العمل بها.
وضم المعرض شاشات عرض صغيرة تعرض معلومات عن كل إدارة من إدارات دار الإفتاء ومقاطع فيديو تبين مهامها وكيفية العمل بها، وكذلك عرض أهم مانشيتات وعناوين الصحف والمواقع التي تم نشرها خلال العشر سنوات على لوحة عرض كبيرة، وعرض مجموعة من أبرز المطبوعات والنتاج العلمي لدار الإفتاء المصرية.
كما تم توزيع كتب تذكارية على الحضور توثق لمشوار الدار وإنجازاتها في العشر سنوات الماضية.
وأبرز المعرض النقلة الحضارية لدار الإفتاء المصرية من خلال تفاعلها مع كل اهتمامات وقضايا المصريين بالداخل والخارج في كل مجالات الحياة، سواء على المستوى الاجتماعي من خلال فتاوى الأسرة والمجتمع أو الجانب القيمي والجانب الاقتصادي وغيرها مما أكسبها تفاعلا بَنَّاءً مع المجتمع.
وأكد المعرض أن الدار نجحت في تقديم نفسها على أنها نموذج يحتذى به كمؤسسة إفتائية أدت رسالتها على أكمل وجه، بالإضافة إلى نجاح تلك المؤسسة في الالتزام بكل الأسس والمعايير الإدارية الناجحة، بحيث أصبحت نموذجًا ناجحًا أيضًا في الجانب الإداري، والعمل المؤسسي، وهو ما كان مفتقدا إلى حد بعيد في كثير من الهيئات المحسوبة على المؤسسة الدينية في العالمين العربي والإسلامي.
وأرخ نجاح دار الإفتاء في التواصل مع كافة المؤسسات ذات الصلة في الداخل والخارج مما يرسخ الدور العالمي لمصر والتكامل المعرفي بين هذه المؤسسات ودار الإفتاء.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
خادمة الحبيب المصطفى



عدد الرسائل : 656
العمر : 50
السٌّمعَة : 0
نقاط : 668
تاريخ التسجيل : 11/11/2012

مُساهمةموضوع: رد: أخبار دار الإفتاء المصرية   الأحد 3 فبراير 2013 - 12:47

مستشار مفتي الجمهورية في نيويورك للمشاركة في أسبوع التوعية بالإسلام ونبيه صلى الله عليه وسلم
أناب فضيلة الأستاذ الدكتور علي جمعة مفتي الجمهورية الدكتور إبراهيم نجم مستشار فضيلة المفتي للمشاركة بأسبوع التوعية بالإسلام ونبيه صلى الله عليه وسلم والذي سوف يبدأ صباح غد الاثنين في مدينة نيويورك .
وقد صرح د. نجم قبل سفره أن المشاركة في أسبوع التوعية بالإسلام ونبيه صلى الله عليه وسلم سوف تتضمن إلقاء عدد من المحاضرات عن الإسلام ونبي الرحمة في جامعات ومدارس وكنائس مدينة نيويورك، وذلك في إطار حملة دار الإفتاء للتعريف بالإسلام ونبيه صلى الله عليه وسلم .
وقال د.نجم إن أسبوع التوعية يتضمن لقاءات مع وسائل الإعلام الأمريكية مؤكدا أنه سيطالب بفتح قنوات اتصال مباشرة مع وسائل الإعلام الغربية من أجل تصحيح الصور النمطية المشوهة عن الإسلام وسوف يدعو وسائل الإعلام الغربية إلى تبني وجهة نظر معتدلة وعدم الكيل بمكيالين وضرورة تهميش أصحاب الخطاب المتطرف الذين يريدون هدم جسور العلاقات بين الشرق والغرب وترك مساحة أكبر لعلماء الإسلام المعتبرين للتعبير عن القضايا التي تخص العالم الإسلامي .
وشدد د نجم أن الأزمة الأخيرة للفيلم المسيء للرسول الكريم كشفت عن أزمة تواصل حقيقية بين العالمين الإسلامي والغربي، موضحا أننا بحاجة ماسة لمبادرات على الأرض لتجنب الصدام في المستقبل.. مؤكدا أن فضيلة المفتي حريص على فتح قنوات اتصال مباشرة مع الغرب بدلاً من الوقوع في فخ التحدث مع أنفسنا .
يذكر أن عددا من المراكز الإسلامية في نيويورك قد عرضوا التعاون مع دار الإفتاء المصرية وعلى رأسها فضيلة المفتي من أجل أن يكون أداة اتصال فاعلة بين الدار وبين المجتمع الأمريكي، وذلك لتوصيل مجموعة من الرسائل عن صحيح الإسلام ونبي الرحمة في إطار اتخاذ خطوات استباقية لتفادي الصراعات والأزمات بين الشرق والغرب.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
خادمة الحبيب المصطفى



عدد الرسائل : 656
العمر : 50
السٌّمعَة : 0
نقاط : 668
تاريخ التسجيل : 11/11/2012

مُساهمةموضوع: رد: أخبار دار الإفتاء المصرية   الأحد 3 فبراير 2013 - 12:53

3650 يوما إنجازات للدكتور علي جمعة في تطوير دار الإفتاء المصرية

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
خادمة الحبيب المصطفى



عدد الرسائل : 656
العمر : 50
السٌّمعَة : 0
نقاط : 668
تاريخ التسجيل : 11/11/2012

مُساهمةموضوع: رد: أخبار دار الإفتاء المصرية   الإثنين 4 فبراير 2013 - 10:36

العدد السادس من مجلة دار الإفتاء المصرية


http://dar-alifta.org/Magazine/Issu6/6.pdf
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
خادمة الحبيب المصطفى



عدد الرسائل : 656
العمر : 50
السٌّمعَة : 0
نقاط : 668
تاريخ التسجيل : 11/11/2012

مُساهمةموضوع: رد: أخبار دار الإفتاء المصرية   الثلاثاء 5 فبراير 2013 - 17:58

المركز الإعلامي بدار الإفتاء المصرية


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
خادمة الحبيب المصطفى



عدد الرسائل : 656
العمر : 50
السٌّمعَة : 0
نقاط : 668
تاريخ التسجيل : 11/11/2012

مُساهمةموضوع: رد: أخبار دار الإفتاء المصرية   الثلاثاء 5 فبراير 2013 - 18:08

دار الإفتاء تشارك في فعاليات الملتقى العالمي السابع للتصوف بالمغرب

شاركت دار الإفتاء المصرية في الملتقى العالمي السابع للتصوف، المقام في مدينة مداغ من إقليم بركان في شرق المملكة المغربية، والذي نظمته الطريقة القادرية البودشيشية بمناسبة المولد النبوي الشريف، مشاركة مع المركز الأورومتوسطي لدراسة الإسلام اليوم، تحت عنوان: "التصوف والأمن الروحي: الأسس، التجليات، الآفاق".
وأناب فضيلة الدكتور علي جمعة – مفتي الجمهورية- الدكتور محمد وسام خضر مديرُ إدارة الفتوى المكتوبة وكبير الباحثين لحضور المؤتمر الذي استمر لثلاثة أيام دامت خلالها فعاليات الملتقى من 21 إلى 23 من يناير؛ حيث قدم إلى الملتقى بحثًا بعنوان: "الأمن الروحي وإرساء قواعد السلم والسلام".
وأكد خضر في بحثه أن التصوف هو التربية الروحية في الإسلام، والمدرسة التي تعلم الإنسان كيف يتعامل مع أخيه الإنسان، بل ومع الأكوان، من منطلق الحب والاحترام، بحيث يصل به الحال إلى إنشاء علاقة بينه وبين الجماد فيها مشاركة وحنين وشوق، فالكون في المنظور الإسلامي طائع لله يسبح ويسجد، يحب الطائعين ويبكي رحيلهم عن الدنيا، ويبغض الظالمين والمتجبرين ولا يبالي بزوالهم وهلاكهم؛ لأن الطائعين متناغمون متشاركون معه في أداء السجود والتسبيح، أما الآخرون فهم معاندون متنافرون مع كل ما يحيط بهم.
وبيَّن البحثُ حاجة الإنسان الشديدة في عصر المدنية والتقدم والتكنولوجيا إلى الالتفات إلى التربية الروحية والمنظومة الأخلاقية التي تصنع التوازن بين المادة والروح، وتمنحه الانسجام بين عالم الغيب والشهادة، ليعيش في سلام وأمان، ويرتقي من هذا السلام إلى الحب، ثم يرتقي من الحب إلى الشهود؛ فيرى في الأكوان مكوِّنَها، ويشهد في تعدد مظاهرِها حقيقةَ مُظهِرها، فيحيا آخرته في دنياه، ويصير محققًا لمراد الله.
وعن علاقة السلام بالمولد النبوي الشريف أكد الدكتور محمد وسام خضر خلال الملتقى أن يوم مولد المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم هو أعظم أيام السلام على الخليقة؛ حيث برز فيه إلى الوجود رسول الأمن والسلام إلى العالمين سيدنا محمد بن عبد الله صلى الله عليه وآله وسلم، قال الله تعالى: ﴿وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين﴾، وقد تجلى الله تعالى باسمه السلام على الأنبياء في أيام ميلادهم، وهذا يعني السلام للعالمين؛ فإن الله جعل الأنبياء والرسل منبع السلام للخليقة؛ كما في قوله تعالى عن سيدنا عيسى عليه وعلى نبينا الصلاة والسلام: ﴿والسلام علي يوم ولدت ويوم أموت ويوم أبعث حيا﴾ [مريم: 33].
وأوضح الدكتور محمد خضر أن الأمن الروحي أثر من آثار الإيمان بالله تعالى وملائكته وكتبه ورسله وقضائه وقدره واليوم الآخر، وأن الإيمان يُعَدُّ أعظمَ طريق للوصول إلى الأمن الاجتماعي؛ فمن المسلَّم به في علوم الاجتماع أن الممارسات البشرية والعلاقات الاجتماعية المنبثقة عن الاعتقادات أكبر فاعلية وتأثيرًا وأقدر على الدوام والاستمرار مِن تلك التي ليست كذلك، حتى وصل الأمر بالفلاسفة الماديين إلى عد المعتقدات الدينية ضرورة اجتماعية، كما في "نظرية سوق المعتقدات الدينية وفق المنفعة" والتي يعبر عنها المفكر الإنجليزي جون جيرمي بنتام في كتابه "أصول الشرائع".
وأضاف خضر في بحثه المقدم للملتقى أن الأمن في الإسلام ركنٌ ركينٌ يُشَكِّلُ المحورَ الأساسَ في مقاصد الشرع؛ فإن المقاصد الشرعية التي هي حفظ النفس والعقل والدين والعرض والمال تتغيَّا كلها توفيرَ الأمنِ والأمانِ للمكلَّف حتى يقومَ بما كلفّه اللهُ تعالى به من عبادةٍ وعمارةٍ وتزكيةٍ على الوجه يحقق مرادَ الله تعالى مِن خلقه.
وشدد الدكتور محمد وسام خضر على أهمية التصوف في إرساء قواعد السلام المجتمعي؛ وذلك بكونه أحد الأركان الثلاثة للمنهج الوسطي التي مثله الأزهر الشريف عبر القرون: عقيدة، وشريعة، وسلوكًا، وأن من مظاهر ذلك تأكيد الصوفية على أن تكون الدنيا في يد الإنسان لا في قلبه، فيتعامل الإنسان مع الأسباب من غير أن يتعلق قلبه بها، وتخلية القلب من كل قبيح وتحليته بكل صحيح.
وأشاد الدكتور محمد وسام خضر بجهود عاهل المغرب جلالة الملك محمد السادس حفظه الله تعالى في رعاية مثل هذه الملتقيات التي ترسخ للمنهج الوسطي، وتعمل على نشر ثقافة السلام والأمن المجتمعي والإقليمي والدولي، وتحرص على إظهار الصورة الصحيحة للإسلام والتي حاول المتشددون تغبيشها، وتساهم في الحد من ظاهرة الإسلام فوبيا، وأن ذلك لا يستغرب من معادن الخير من آل البيت الذين هم بضعة المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم وبقيته في أمته.
جدير بالذكر أن الملتقى قد شارك فيه كبار العلماء والباحثين من أكثر من خمس عشرة دولة من دول العالم؛ من بينها مصر والمغرب وفلسطين والأردن والجزائر والولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا والسنغال والنيجر ومالي والإمارات العربية المتحدة ومدغشقر وبلجيكا ولبنان وتونس، كما شارك في الملتقى أمين عام منظمة المؤتمر الإسلامي السابق الدكتور حامد الغابد، ومستشار وزير الأوقاف الفلسطيني فضيلة الشيخ محمد أبو الهنود، وممثلون لكثير من المؤسسات والمراكز الشرعية والعلمية والبحثية والأكاديمية؛ كالمجلس الأعلى لعلماء المغرب، ودائرة البحث العلمي بوزارة الثقافة الجزائرية، ومركز دارس بن إسماعيل بفاس، وجامعة الحسن الثاني بالدار البيضاء، ومركز الإمام الجنيد للدراسات والبحوث الصوفية المتخصصة بوجدة، والمركز الدولي للدراسات الدولية والمستقبلية، والمنظمة الإسلامية للعالم العربي وأوربا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
خادمة الحبيب المصطفى



عدد الرسائل : 656
العمر : 50
السٌّمعَة : 0
نقاط : 668
تاريخ التسجيل : 11/11/2012

مُساهمةموضوع: رد: أخبار دار الإفتاء المصرية   الأحد 10 فبراير 2013 - 8:01

مستشار مفتي الجمهورية من نيويورك:
- فتاوى إراقة الدماء تشوه صورتنا أمام العالم .. وعلينا تحري الدقة وإظهار الوجه الحقيقي للإسلام


أكد الدكتور إبراهيم نجم – مستشار مفتي الجمهورية - أن الإسلام يحرم إراقة دم أي إنسان كما يحرم العنف بكافة صوره، وأن ما يقال بشأن إصدار فتوى بإهدار دم بعض السياسيين والمعارضين والحض على العنف لا يعدو أن يكون حمقاً سياسياً يشوه صورتنا أمام العالم.
جاء ذلك في محاضرة ألقاها الدكتور نجم، خلال مشاركته في أسبوع التوعية بالإسلام في نيويورك، بدعوة من المركز الإسلامي في "لونج آيلاند" في زيارة استمرت 3 أيام يختتمها اليوم الجمعة، وزار خلالها 3 كنائس و4 جامعات و8مدارس حكومية، كما التقى بالجالية المصرية وشارك في يوم مفتوح نظمه المركز الإسلامي في نيويورك شهده 600 من غير المسلمين.
وأشار الدكتور نجم إلى أن الأمريكيين يتابعون عن كثب واهتمام ما يحدث في مصر لحظة بلحظة، وأنه على الجميع أن يدرك أن أي كلمة تقال في أقصى الشرق تصل في لحظات إلى أقصى الغرب بسبب ثورة الاتصالات.
وأكد مستشار مفتي الجمهورية أن فتاوى إراقة الدماء تشوه صورتنا أمام العالم، وأنه علينا تحرى الدقة في مخاطبة العالم، وإظهار الوجه الحقيقي للإسلام، خاصة وأن وسائل اﻹعلام اﻷمريكية تعطي انطباعًا سيئًا عما يحدث في مصر من حراك سياسي بما تحدثه من خلط بين العلماء وبين مدّعي العلم، ولابد من التواصل معهم بشكل مباشر وفعال لتصحيح الصورة لأن الجميع يتحمل هذه المسؤولية.
ودعا الدكتور نجم خلال محاضراته الأمريكيين إلى استقاء المعلومات الدينية من أهل العلم الراسخين وهم علماء الأزهر الشريف، مشيرًا إلى أن الأزهر الشريف ودار الإفتاء المصرية مهمتهما التواصل مع العالم وبناء جسور التواصل والتفاهم المشترك دون أن يعني ذلك أن يعتنق غير المسلمين الإسلام لأن الله قال في كتابه الكريم"فَمَن شَاء فَلْيُؤْمِن وَمَن شَاء فَلْيَكْفُرْ" (الكهف 29).
وأضاف أن مهمة الأزهر ودار الإفتاء المصرية هي الحوار، مشددًا على أنه يجب علينا تجنب إقحام الثوابت الدينية في السياسة الحزبية.
وأعلن الدكتور نجم عن أن دار اﻹفتاء المصرية ستنظم بالتعاون مع المراكز اﻹسلامية في أمريكا سنويًا أسبوعًا للتعريف باﻹسلام في جميع الولايات اﻷمريكية.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
خادمة الحبيب المصطفى



عدد الرسائل : 656
العمر : 50
السٌّمعَة : 0
نقاط : 668
تاريخ التسجيل : 11/11/2012

مُساهمةموضوع: رد: أخبار دار الإفتاء المصرية   الإثنين 11 فبراير 2013 - 10:05

بيان من دار الإفتاء المصرية
حول رؤية هلال شهر ربيعٍ الآخر لسنة 1434هـ


استطلعَت دارُ الإفتاءِ المصريةُ هلالَ شهرِ ربيعٍ الآخر لعام 1434هـ بعد غروب شمس يوم الأحد التاسعِ والعشرين من شهر ربيعٍ الأول 1434هـ الموافق العاشر من فبراير لعام 2013م بواسطة اللِّجان الشرعيةِ العلميةِ المنتشرةِ في أنحاء الجمهورية.
وقد تحقَّقَ لدينا شرعًا من نتائج هذه الرؤية الشرعية ثبوتُ رؤية هلالِ ربيعٍ الآخر لعامِ 1434هـ بِالعَيْن المجردةِ، وقد وافَقَ ذلك الحسابَ الفلكي الذي بَيَّنَ أن القمر قد نزل تحت الأفق بعد غروب الشمس بمدد يُمكن معها رؤيته.
وعلى ذلك تُعلن دارُ الإفتاءِ المصريةُ أن يومَ الإثنين الموافق الحادي عشر من فبراير لعام 2013م هو أول أيام شهر ربيعٍ الآخر لعام 1434هـ.
وبهذه المناسبةِ الكريمةِ نتقدم بخالص التهنئة لفخامة الرئيس د/ محمد مرسي رئيس الجمهورية، ونتمنى له دوام الصحة والعافية، كما نتقدمُ بخالص التهنئة للشعب المصري الكريم، ولجميع رؤساءِ الدولِ العربيةِ والإسلاميةِ وملوكِها وأمرائِها وللمسلمين كافةً في كُلِّ مكان، داعين الله سبحانه وتعالى أن يُعيدَ على مصرَ وعليهم جميعًا أمثالَ هذه الأيامِ المباركةِ باليُمنِ والخيرِ والبركات والأمنِ والسلام، وهو نعمَ المولى ونعمَ النصير.
أ .د علي جمعة
مفتي جمهورية مصر العربية
القاهرة ـ دار الإفتاء المصرية - الأحد التاسع والعشرين
من شهر ربيع الأول سنة 1434هـ
العاشر من فبراير 2013م
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
خادمة الحبيب المصطفى



عدد الرسائل : 656
العمر : 50
السٌّمعَة : 0
نقاط : 668
تاريخ التسجيل : 11/11/2012

مُساهمةموضوع: رد: أخبار دار الإفتاء المصرية   الثلاثاء 12 فبراير 2013 - 9:57

"نادي الإنجازات المصرية" يكرم مفتي الجمهورية ويختاره الشخصية الأكثر تأثيرًا في العمل الاجتماعي لعام 2012

كرم "نادي الانجازات المصرية"، فضيلة الأستاذ الدكتور على جمعة -مفتى الديار المصرية-، بمكتبه بمقر دار الإفتاء، بعد اختيار المفتى في استفتاء أجراه النادي على موقعه الالكترونى "شخصية العام الإجتماعية" بين عشر شخصيات مصرية هم الأكثر تأثيرا في العمل الاجتماعي والخيري لعام 2012.
وأكد وليد العربى رئيس النادي، أن فضيلة الدكتور علي جمعة استطاع أن يغير وجه العمل الاجتماعي في مصر من خلال التنمية البشرية والاهتمام بالإنسان والعمل على محو أميته وتعليمه وتدريبه ليصبح فاعلاً داخل المجتمع ومنتجًا وليس متلقيًا للمساعدات فقط.
وأشار العربي إلى أن فضيلة المفتي قد تفوق بمؤسسة مصر الخير على كل المؤسسات والجمعيات الأهلية في مصر، حيث أصبحت "مصر الخير" على يد مؤسسها كيانا خيريا ضخما يعمل على تنمية المجتمع المصري في عدة مجالات على رأسها التعليم والصحة.
وكشف رئيس النادي عن دور نادي الإنجازات المصرية. وأوضح أن النادي هو المنظمة الأولى في مصر التي تقوم برصد الإيجابيات والإنجازات داخل المجتمع المصري، لتقدمها للرأي العام، وللنشء والشباب ليقتدوا بها، ومشيراً إلى أنه من الأهداف الرئيسية للنادي بث روح التفاؤل للمصريين وتشجيعهم على العمل العام وجعل مصر أفضل حيث إننا نقدم لهم "الصورة الأجمل لمصر"، وإظهار النماذج الإيجابية المحترمة والمعطاءة التي تقدم كل الخير لمصر وشعبها في كافة المجالات وإلقاء الضوء عليها لتكون قدوة للأجيال الجديدة والشباب الطموح.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أخبار دار الإفتاء المصرية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 2 من اصل 7انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5, 6, 7  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: القسم العام :: المنتدى العــــام-
انتقل الى: