انت غير مسجل معنا بالمنتدى
برجاء التسجيل بالمنتدى والتفاعل
وشكرا جزيلا لزيارتك



 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الشيخ عبدالرحمن الكيلاني النقيب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
جمال الدين فالح الكيلاني



عدد الرسائل : 35
العمر : 44
السٌّمعَة : 0
نقاط : 105
تاريخ التسجيل : 11/02/2011

مُساهمةموضوع: الشيخ عبدالرحمن الكيلاني النقيب   الجمعة 11 فبراير 2011 - 12:08



(1841 - 1927) نقيب أشراف بغداد ورئيس المجلس التأسيسي الملكي العراقي. ولد في بغداد من عائلة هاشمية صوفية معروفة من ذرية السيد الشيخ عبدالقادرالجيلاني ينحدر نسبها من نسب النبي محمد، ولقد رشح شريفا لأشراف أو سادة بغداد، واختير كاول رئيس وزراء بعد سقوط الدولة العثمانية في 1920 وكانت من مهامه تأسيس الدوائر والوزارات العراقية وانتخاب ملكا للعراق ، حيث انتخب المجلس الأمير فيصل الأول ملكاً على عرش العراق في 23 اب 1921م.

وتولى النقيب رئاسة الوزارة لمرتين بعدها أسندت للشخصية الوطنية والسياسي المخضرم عبد المحسن السعدون عام 1922م.

ويؤكد الباحث جمال الدين فالح الكيلاني في مقالته في مجلة فكر حر البغدادية يعنوان براكماتية عبدالرحمن النقيب الكيلاني انه كان من اشد المتمسكين بالدولة العثمانيةومن المقربين للسلطان عبدالحميد الثاني ولقد ناصره بشدة في موضوع فلسطين وهذا مشهور ويحتسب له لكن بعد زوال العثمانيين واحتلال الإنكليز للبلدان الاسلامية اصبح الوضع معقدا جدا في العراق خاصة خصوصا بعد ثورة العشرين المجيدة حيث تصرف النقيب بذكاء سياسي منقطع النظير وببراكماتية حيث رفض ان يكون ملكا على العراق زهدا بالملك لكن وافق ان يكون رئيسا للوزرا ء حقنا لدماء المسلمين من الطائفتين وحرصا منه وهو الرجل السبعيني لبناء دولة القانون وتاسيس دولة عراقية حديثة وردا على الحاقدين على اعمالة لاسباب معلومة نقول كان بامكان الرجل ان يكون ملكا على العراق لكنة اثر مصلحة البلد على مصلحتة وهل بعد ذلك وطنية وكفى لتفاسير نظرية المؤامرة للتاريخ ، ومن الجدير بالذكر ان الدكتور يقظان سعدون العامر الاستاذ في جامعة بغداد وهومن بالاصل من أبناء السماوة اكد في محاظراته في معهد التاريخ وامام حشدمن الطلبة ان اطلع على وثائق بريطانية بلندن تؤكد وطنية النقيب وايثاره مصلحة الوطن على العكس ممايشاع ضده من المؤرخين الجدد الذين لايهتمون الا بالقشور ويتركون اللباب النقيب عاش اغلب عمره عثمانيا قلبا وقالبا لكن كونه سياسيا وتعلم من استاذه السلطان عبدالحميد ماهي السياسة وفنونها وكيف تدار فليس عيبا ان يضع النقيب بلاده نصب عينه ويتعامل مع الاعداء وغيرهم وهذا هو نفس كلام الدكتور كمال مظهر احمد المؤرخ الكبير و العلامة الدكتورعماد عبدالسلام رؤوف و الدكتور سالم الالوسي والدكتور المرحوم يقظان سعدون العامر ولاعبرة بكلام كل من هب ودب ولاقصد لهم الا تشويه الحقائق وقلب الاوراق وخلطها وخصوصا تاريخ العراق الحديث والمعاصر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الشيخ عبدالرحمن الكيلاني النقيب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: القسم الإســـلامي :: تراجم المشايخ والعلماء-
انتقل الى: