انت غير مسجل معنا بالمنتدى
برجاء التسجيل بالمنتدى والتفاعل
وشكرا جزيلا لزيارتك



 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 د. أحمد الطيب شيخ الأزهر فى حوار مطول لـ«أحمد المسلمانى»

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابن الطيب
Admin
avatar

عدد الرسائل : 704
العمر : 42
السٌّمعَة : 12
نقاط : 829
تاريخ التسجيل : 17/08/2008

مُساهمةموضوع: د. أحمد الطيب شيخ الأزهر فى حوار مطول لـ«أحمد المسلمانى»   الجمعة 1 أكتوبر 2010 - 19:54

د. أحمد الطيب شيخ الأزهر فى حوار مطول لـ«أحمد المسلمانى» (١-٤): تدخل الأزهر فى السياسة سيقضى عليه.. ومهمتنا تجاه «النظام» لا تتعدى النصيحة

اعداد دارين فرغلى ١٩/ ٨/ ٢٠١٠

قال الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر إن البعض من أصحاب المذاهب الطائفية يريدون أن يسحبوا البساط من تحت الأزهر ويصبحون المتحدثين الرسميين باسم الإسلام، لكن المسلمين سيتخطونهم قريباً أو بعيداً.
وأضاف - فى حواره المطول للإعلامى أحمد المسلمانى، فى برنامج «الطبعة الأولى» الذى سيذاع على شاشة «دريم» مساء غد الجمعة وتنشره «المصرى اليوم» بترتيب خاص مع القناة وشيخ الأزهر-: إن العلاقة بين الدولة والأزهر فى مصر هى علاقة عاقلة، وأن تدخل الأزهر فى السياسة سيقضى على الأزهر وسينزل من قدره فى نفوس الناس.
وحذر «الطيب» من خطورة عدم وجود محققين جادين فى التراث الإسلامى. وقال: «لو استمر الأمر فى هذا الطريق البائس، فلن يمر أكثر من ٢٠ عاماً ولن تجد من يفهم فى كتبنا إلا الكاثوليك واليهود فى الغرب».
تابع: الدكتور حمدى زقزوق كان آخر من وصلنا من الخارج، وهذا عندما كنت فى السنة الأولى بالدراسات العليا بكلية أصول الدين، وقبل ذلك كان لدينا الدكتور عبدالحليم محمود وقد سافر على نفقته الخاصة لإكمال تعليمه، وهناك أيضاً الدكتور «غلاب» الذى كان علامة كبيرة جداً رغم كونه كفيفاً، وقد تزوج بفرنسية وهو ابن أصول الدين، وأيضاً الدكتور «بيصار» وكان شيخ أزهر فيما بعد وأتى من أدنبره، والدكتور عبدالفتاح عفيفى والدكتور على عبدالواحد وافى.
وأذكر أن الدكتور وافى كان قاسيا جداً فى الامتحانات، حتى إنه كان يطلب ألا تزيد الإجابة على ٨٠ كلمة، لذا فأنا أبدى دهشتى من أولياء الأمور الذين يقولون إن الامتحانات صعبة، والطلبة الذين يبكون من صعوبة الامتحان. وأتساءل كيف يكون امتحاناً ولا يكون صعباً، ده معنى امتحان يعنى لازم تعانى فى الإجابة، على الأقل فى سؤال أو اثنين، وإلا فمعنى هذا أن الجامعات ستمتلئ بطلبة مستواهم عادى جداً، وحينها أين سيكون المتميزون إذاً؟!.. فإذا كان الامتحان عادياً سيفرز أنماطاً عادية لا تصلح لتعليم جاد.
واستطرد «الطيب»: أذكر أننا كنا فى الامتحانات الشفهية فى مرحلة الدراسات العليا وتسمى «التعيين»، حيث يعين لك بعض النصوص القديمة ويعطى لك ٣ أو ٤ أيام لتدرسها، ويجب أن تدخل جاهزا من حيث اللغة والبلاغة وتاريخ النص ومعناه، وأذكر أن زميلا لى بدأ يقرأ النص فأخطأ فى ضبط صفة لموصوف، وهو فى كلية أصول الدين قسم الفلسفة، ورسب فى الامتحان بسبب هذا الخطأ ونحن كنا نحترم الامتحان ونخافه ونستعد له، وأنا هنا أتحدث عن التعليم فى الأزهر وغيره، فاليوم المسألة مزعجة جداً، فأن تحصل على شهادات عليا فى تخصص، ويخفى عليك الكثير عنه، ولا تستطيع أن تتعامل معه، فلك أن تتخيل الجيل القادم على أيدى هؤلاء، فحقيقةً.. المسألة تحتاج ثورة لا رحمة ولا هوادة فيها لإنقاذ التعليم سواء فى الأزهر أو غيره، ونحن بدأنا مع الراحل الشيخ «طنطاوى» فى هذا الأمر وسنستمر فيه إن شاء الله.
وتابع شيخ الأزهر: عندما عينت معيداً فى عام ١٩٦٩ كان راتبى ١٧ جنيهاً ونصف، وكان علىّ أن أدفع للمركز الثقافى الفرنسى جزءاً منه، وأعيش بالباقى، خاصة أننى أصبحت مستقلاً ولا أستطيع أن أطلب من والدى أن يساعدنى، وبالفعل استطعت أن أستمر ٤ سنوات فى المركز إلى أن حصلت على الماجستير، وسافرت للخارج.. ولكنى للأسف مرضت فعدت إلى مصر وحصلت على الدكتوراه هنا، لذا فالكثيرون يظنون أننى حصلت على الدكتوراه من الخارج، والحقيقة أننى حصلت عليها من الأزهر، ولكن بعدها سافرت كثيراً إلى السوربون فى رحلات علمية وارتبطت بأساتذة كبار هناك، وعلى الرغم من أنى كنت مازلت فى مرحلة طلب العلم بالنسبة لهم فإنهم كانوا يعاملوننى كزميل.
وأضاف: سجلت موضوع رسالة الدكتوراة، عن شخصية يهودية أسلمت فى القرن الرابع، كانت تسمى «أبوالبركات البغدادى»، وكان رجلا ذكيا وعبقريا، وأراد أن يهدم ابن سينا والفلسفة اليونانية تماماً، وكان ميالاً للفلسفة الدينية والقرآن.. وذهبت إلى فرنسا أكثر من مرة لأنى وجدت هذا الرجل مكتوبا عنه بـ٩ لغات، منهم شخص يهودى كتب عنه بالعبرية والفرنسية والإنجليزية والروسية، بينما لم يكن مكتوباً عنه باللغة العربية إلا بعض الملازم الصغيرة.
وتحدث الطيب عن أبوالبركات البغدادى قائلاً: «كان يهودياً إلا أنه أسلم فى نهاية حياته، وتوفى سنة ٥٤٧ هجرية، وقد كتب يهودى يدعى (سلمون) أن عبقرية (البغدادى) تولدت عنده بسبب الاضطهاد الذى لاقاه من المجتمع الإسلامى». وأضاف: «لكننى أثبت أن هذا لم يكن صحيحاً لأنه وصل إلى أن أصبح طبيباً لزوجة الخليفة، فلا يمكن أن يكون مضطهداً إذن، وقد كان يستمع إلى العلم من وراء الجدار، وكان يحاور الأستاذ ويرد عليه من خلف الجدار، وقد فسر اليهودى سلمون هذا الأمر بأن هذا تأكيد على الاحتقار الذى كان يلقاه البغدادى، لكننى فسرت هذا على أن العلم وقتها كان مكانه المسجد،
وبالطبع كان معلوماً وقتها أن غير المسلمين لا يدخلون المسجد، ولو أن الأستاذ كان يحتقره لما كان يرد على أسئلته أو يسمح له بمراجعته وطرده من حلقة العلم، لكنه فى الحقيقة كان يشعر بنوع من الظلم لأنه كان يريد أن يكون فيلسوفاً مثل ابن سينا، واستطاع أن يحطم فلسفة ابن سينا وأرسطو فى عديد من المناحى، وكان ينتصر لأفلاطون لأنه كان له بُعد روحى وصوفى قريب من الأديان، فخرج بنقده على أرسطو، وألّف كتابا واحدا اسمه «المعتبر فى الحكمة»، وعكفت على هذا الكتاب ٦ سنوات، وهى الفترة التى استغرقتها لإنهاء رسالة الدكتوراه.
وتابع «الطيب»: «مات البغدادى مسلماً وشغلت كثيراً بما إذا كان ألف هذا الكتاب قبل أو بعد إسلامه، وكان هذا الكتاب قبل إسلامه، لكنى استطعت أن أتأكد أن أثر الفلسفة اليهودية واضح فى معالجته لكثير من الأمور فى الكتاب، لكنه ألف بعد هذا رسالة صغيرة تسمى (صحيح أدلة النقل فى ماهية العقل)، وقد بدأها بالبسملة والصلاة على النبى، وانتصر فيها لآيات من القرآن، وهذا بالطبع يؤكد أنه أسلم، وقد كف بصره بعدما دخل الإسلام، وأعلن تلاميذه من المفكرين اليهود أن ما حدث له يمثل عقوبة لاعتناقه الإسلام».
واستطرد: «التقيت أساتذة يهوداً فى (السوربون) وكانوا يقدموننى على أننى الشيخ أحمد، أستاذ من الأزهر، وكانوا محل احترام وتقدير، لأنهم لم يكونوا إسرائيليين، وكثير منهم كانوا فى السر غير مقتنعين بوضع هذه الدولة التى يريدون أن يسموها الدولة العبرية، وكانوا يرون الحفاظ على الدين اليهودى لا يتم إذا تجمع اليهود فى مكان، لأن المحور سيكون الدين اليهودى»، وتابع: «عدت إلى فرنسا لمدة ٩ أشهر بعد انتهائى من رسالة الدكتوراه، وطلبوا منى هناك ترجمة الرسالة إلى اللغة الفرنسية وعرضوا علىّ أن أحصل على الدكتوراه من الجامعة من تلك الرسالة، لكن ضميرى لم يسمح لى بأن أقوم بهذه المسرحية».
وقال الطيب: «كنا نظن أن أصول الدين آخر الكون فى دراسة ابن سينا، لكننا وجدنا الكثيرين بذلوا جهداً كبيراً فى قراءة وترجمة أعمال ابن سينا، وقدرتهم واحترمتهم كثيراً على هذا المجهود، فقاموا بدراسة وترجمة وعمل مخطوطات ومقارنات، وأصبحوا محققين جادين فى مسألة التراث، لكن يصعب جداً أن تجد من يحقق هذا التراث الآن لعدة عوامل هى: تهوين التراث فى نفوس الدارسين، والاعتماد فى الجامعات على الوجبات السريعة جداً فى التخصصات، فلم تعد هناك الكتب القديمة التى تدرس،
وإنما حلت مكانها مذكرة الأستاذ فى كل فن، فمثلاً فى الفلسفة الإسلامية عندما يقرر كتاب أو مذكرة أستاذ على الطلبة، فمهما كان هذا الأستاذ ستكون مذكرته خفيفة الوزن، فابن سينا مثلاً يعوّدك أن تقف أمام كل لفظ، فكتاب (الشفاء) الذى ألفه له ٨ شروح، وكان فيه أستاذ متخصص للتعامل مع تلك النصوص الفلسفية، مش عارف حصل إيه فى الدنيا الآن وليه مفيش منهم دلوقتى، فاليوم أصبح هذا التراث غريباً بسبب تأثير انهيار التعليم فى الجامعات،
وبعض المذاهب الجديدة التى تدعو إلى أننا إذا أردنا التطور فيجب أن نرتمى فى مذهب الحداثة، وهو مذهب غربى يتقاطع مع التراث، فالمذاهب الحديثة فى الغرب تشترط أن تولى ظهرك تماماً للقرون الوسطى وعلومها، وهذا الأمر سيجعلنا وإن فلحنا سنفلح فى الطب والكيمياء، لكن هذا لا ينفعنا كشخصية لها تاريخ وحضارة وتراث قوى».
وتابع «الطيب»: «التراث جاء نتيجة حضارة انبسطت على العالم، فنحن حضارة عالمية بعلومها ومعارفها وثقافتها وفنونها وأدبها وتراثها الدينى، ولو استمر الأمر فى هذا الطريق البائس فلن يمر أكثر من عشرين عاماً ولن تجد من يفهم فى كتبنا إلا الكاثوليك واليهود فى الغرب، وهذا جرس إنذار، وأقوله من منطلق مسؤوليتى أمام الله سبحانه وتعالى، فوالله لو لم يتغير التعليم فى جامعات الأزهر فوراً واليوم قبل غد، فلن يفهم تراثنا أحد، بينما هذه الكتب مدروسة وبعمق فى الغرب وفى مراكز دينية غير إسلامية فى مصر،
لذا نحن نريد أن يكون هناك فريق أزهرى يعيد للأزهر هذه الريادة، وإلا سيتحول الأمر إلى هذا الغثاء الذى يشكو منه الناس الآن، وهو أن أى واحد يقرأ كتابين يزعم أنه عالم وأنه مفتٍ، فالسبب فى هذا هو الانحسار الذى أفسح المكان لأشباه الدعاة وأشباه العلماء، فمشكلتنا أن الداعية أولاً يجب أن يكون ضليعاً فى علوم التراث، وهذا أيضاً وحده لا يكفى، فهذا نصف الطريق، أما النصف الثانى فأن يكون على بصيرة ومعرفة بأهم الفلسفات والتيارات التى تجرى فى الغرب،
وهى ليست سهلة بالمرة، فهى تصيغ عقول قارات كاملة، وهذه الصياغة تؤثر فى السياسة، وهذا الغرب ليس قابعاً وإنما متسلط علينا، لذا فلابد أن يكون الشرق موجوداً بحكمته وتراثه، وأنا من الذين يؤمنون بأنه لو التقت حكمة وفلسفة الشرق مع علم الغرب التجريبى، فيمكن أن تنتشر السعادة للإنسان شرقاً وغرباً، فعندما كنت طالباً فى أصول الدين كانت الكوكبة الذين درَّسوا لنا من خريجى الجامعات الغربية، اليوم لا تجد أحداً، ولا تجد من يحسن قراءة سطرين أو ثلاثة باللغة الإنجليزية، فهذا تراجع وتخلف عما كنا عليه، ولو أن الأمور كانت مشيت فى الاتجاه الصحيح لكان على الأقل ٧٥٪ من الأساتذة الموجودين يعرفون ما يدور فى الغرب، ويستطيعون أن يواجهوه».
وحول الانتقادات التى وجهت إليه، قال الطيب: «حدث أن أصبنا بأذى شديد من الكلام الذى كتب فى الجرائد، وقيل إننى أريد أن أعلِّم أبناء أصول الدين الرقص وشرب الخمر، ولكن الآن ندموا جداً لأنهم أفلحوا فى أن يطفشوا الطلبة من أحد المراكز التابعة للجامعة بحجة أن المدرس سيدة أو غيره، فأنا لو خرجته يدرس فى أمريكا أو اليابان، هل هيصمموا لهم سيدات بنقاب ليدرسن لهم؟! بالطبع لا، وهذا الفكر لم يكن موجوداً لدى الشيوخ الذين أتوا من هذه البلاد بعد دراستهم، فقد لاحظنا أنهم كانوا يذكرون هذه البلاد باحترام، فلو أنهم عندما عادوا خاطبونا باللهجة التى نسمعها الآن، وقالوا لنا إن هؤلاء كفار (وناس منحلين) وحرام أن تذهبوا إليهم.. إذن فلابد من عودة التراث وهذا الفريق الذى يتقن التراث والعلوم الحديثة».
وعن تعيينه شيخاً للأزهر، قال «الطيب»: «لم أكن أتوقع أنه سيتم تعيينى شيخاً للأزهر بشكل حاسم، لكن كان يتردد هذا الأمر، وكنت أتوقع أنى لن أكون كذلك لأننى أساساً غير راغب فيه لأنه منصب له ثقله ومسؤولياته الكبرى، وإذا وضعت فى مكان أتعامل معه من منطلق المسؤولية أمام الله، وكنت أعلم أنه سيكلفنى الكثير من المتاعب أو على الأقل سيقضى على البقية الباقية من حريتى الشخصية التى أستمتع بها وأنا فى مكتبتى أو عندما أسافر هنا أو هناك أو أتصل بأصدقائى الأجانب لأكون معهم، فأنا من القلائل الذين لم يذهبوا إلى المصيف ولو مرة واحدة، وقد يُستغرب هذا الكلام ولكن اعتبرونى من الجيل المنقرض.
وأضاف: فى هذا الوقت كنت فى البلد، فأنا أذهب هناك كل أسبوعين تقريباً، ويوم الجمعة فوجئت بهذه المكالمة التليفونية، وفقدت تفكيرى وذاكرتى للحظات من شدة الصدمة، لكنى فوراً أدركت أن قضاء الله قد نفذ، ومنذ ذلك الوقت وأنا أشعر بأنى لست ملكاً لنفسى ولا أهلى، ولست شخصاً من حقه أن يستمتع بما يستمتع به الآخرون، فأجدنى غارقاً فى الملفات، ولكن الحمد لله ما فتحنا ملفاً إلا وشعرت أن الله سبحانه وتعالى يعيننى على الاتجاه إليه بشكل صحيح.
وتابع الطيب: كثيرون يفهمون أن الإسلام فى الدولة الدينية بالمعنى الغربى وهذا خاطئ، فليس معنى أن يكون الإسلام حاضراً فى حياة المسلم وفى علاقته بالآخرين أن تكون الدولة دينية، وأن يكون رئيس الدولة رجل دين، ماشى بالحلال والحرام وقطع اليد، فهذا ليس صحيحاً، لكن هناك القرآن والسُنة والتعاليم الأخلاقية الموجودة فى هذين المصدرين الكريمين، وهناك أيضاً التعاليم الشخصية التى لا تشكل أى عائق للإنسان سواء عاش فى دولة دينية أو غير دينية، فمثلاً المفروض علينا من القرآن والسُنة، الصلاة والزكاة والصوم، والامتناع عن الخمر، وأن تكون العلاقات فى إطار الزوجية، فهل يصعب تطبيق تلك التعاليم؟! لا.. أبداً، فقد عشنا فى هذه البلاد وكنا ملتزمين بكل ذلك ولم نشعر بأننا قصرنا فى تأدية الواجب، فما بالك أن يلتزم المسلم بهذا هنا، فهل يقال إن هذه الدولة دينية؟
وأوضح أن الدولة الدينية بالمفهوم الغربى هى دولة متسلطة، لكن بالمفهوم الإسلامى لو كانت دولة سيدنا عمر متسلطة فكيف فتح الشام ومصر واستقبلوه استقبال المنقذ والمخلص؟! فالدولة الإسلامية مختلفة تماماً عن الدولة الدينية بالمفهوم الذى يروج له دائماً، وإنما يرمى البعض بالكلمة هنا ليبعث برسائل سلبية لدى الشباب.
واستطرد «الطيب»: العلاقة بين الدولة والأزهر هنا هى علاقة عاقلة تقوم على أننى رجل أزهرى فى دولة لست خصماً لها، ولست حزباً سياسياً ولا مؤسسة سياسية مطلوب منى (إنى عمال على بطال أعارض الدولة)، فهذه ليست مهمة الأزهر، وليس موجوداً فى أجندة الأزهر،
فأجندة الأزهر تعبر عن أنه مؤسسة علمية أكاديمية ثقافية تحافظ على وسطية الإسلام والتراث الإسلامى والسلام الإسلامى فى الداخل والخارج، ودورنا مع الدولة أننا إذا وجدنا أمراً لا يقره الأزهر فدورنا لا يتعدى الناصح، فلست حزباً ولا منظمة ولا حركة مسلحة، ولو كنت كذلك لافتقدت وسطيتى، وافتقدت ما تميز به الأزهر وهو أنه لا يتدخل فى هذه الأمور، وإنما يهمه الجمهور العريض فى مصر وخارجها، ويهمه الوعظ بالحكمة، فأنا كرجل أزهرى لا أتدخل فى انقلابات أو أوجه لسياسات معينة وإلا كنت مؤسسة سياسية، فأنا أشجع إيجابيات الدولة وأشكرها عليها،
وبالنسبة للسلبيات فإن كنت أرى شيئاً سلبياً فمن واجبى أن أنصح وبعد ذلك كل واحد يتحمل مسؤوليته، أما تدخل الأزهر فى السياسة سيقضى على الأزهر وسينزل من قدر الأزهر فى نفوس الناس، فلا تظن أن هناك هيئة علمية أو علماء، كل عملهم هو نقد الدولة صباحاً ومساء، فأين هذا الطراز من العلماء، قد تجده فى مصر؟! فهم يقولون إن الأزهر مسيس وأنه يقول ما تريده السياسة..
بالعكس فمصر هى البلد الوحيد الذى ينتقد فيه العلماء الدولة، والدليل على هذا، فيه كام واحد متدين، وكام واحد رافع لافتة الإسلام ينتقدون مصر، فهم كثيرون، لكن هاتلى علماء فى دولة أخرى بهذا الزخم الموجود هنا ويتحدثون عن النظام الذى يعيشون فى ظله وينتقدونه فى الجرائد أو التليفزيون أو حتى المحاضرات، كما نرى هنا.
وأضاف: إحنا اللى منفتحين نتهم بأننا سلطويون، وهم السلطويون مائة فى المائة يعيبون علينا نحن «المنفتحين»، فالسلطة هنا تترك لنا مساحة عريضة جداً من التعبير وحرية الرأى، وكم كان رأى الأزهر مخالفاً للدولة لكن فى إطار احترام الدولة وتوجيهاتها!
ورأينا هذا الأمر مع الشيخ طنطاوى والشيخ جاد الحق أكثر من مرة، والحقيقة أنه لم تكن الدولة تتخطى حدود الأزهر، وأنا شخصياً عملت مفتياً لمدة عام ونصف العام وعملت رئيساً لجامعة الأزهر ٧ سنوات وما تدخلت الدولة فى شىء أبداً، بل حرية مطلقة تماماً، حتى وأنا مفتٍ كنت أتساءل: هل الدولة عندها علم بأن هناك مفتى ولا لأ؟ لأن مفيش حد رفع سماعة خالص، بل ونحن نتسلم قرارا من وزير العدل رحمه الله المستشار فاروق سيف النصر،
قال لى: «قل ما يمليه عليك ضميرك»، وقبل أن أذهب إلى هناك ويقال لى هذا الكلام، كنت أفكر مع آخرين أن المفتى فلان بيمشوا عليه رأى الدولة، وفى أى فتوى أبحث عن أصابع السياسة، لكن هذا الكلام غير صحيح، فالعلماء المسيسيون خارج مصر وليسوا داخلها، فلا أريد أن أذكر بلاداً بعينها أو أن أسمى مؤسسات كبرى لا تستطيع أن تنتقد نظام الدولة، ومع الدولة الحق، وكثير منهم أحيلوا للتقاعد فى ثانية.
وتابع الطيب: البعض يريد أن يسحبوا البساط من تحت الأزهر، وهذا هدف قديم، ويشجعهم على هذا أنهم يمتلكون القدرة المالية، ويريدون أن يكون الأزهر أمراً وانتهى، وأن يكونون المتحدثين الرسميين باسم الإسلام، ولكن هؤلاء لا يدركون طبيعة الأزهر، وكيف أنه ساد الناس بعلمه ووسطيته وتعدد مذاهبه واحتوائه للمسلمين جميعاً بكل أطيافهم، وهم غير مؤهلين لذلك لأنهم أصحاب اتجاه ومذهب واحد، فهم أصحاب أجندة طائفية.
وطبيعة المسلمين منذ ١٤ قرناً أنهم متعددون وأنهم أطياف، فهم يصلون ناحية قبلة واحدة ويصومون شهراً واحداً ويحجون حجاً واحداً، لكننا فى المذاهب مختلفون داخل إطار الشريعة الإسلامية، فمصيبة هؤلاء أنهم يدعون لمذهب واحد فقط أو بالفقه الفلانى، وأن غيره حرام وكفر، فهم يريدون أن ينشروا مذهباً معيناً، لذلك هذه المذاهب تعتبر نشاذا فى الجسم الإسلامى، وسوف يتخطاها المسلمون قريباً أو بعيداً، وتابع: «أنا متفائل بمستقبل الأزهر شريطة أن يخلص أبناء الأزهر إليه، وألا تصرف أموال المذاهب الأخرى قلوبهم وعقولهم».


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://k7alwatia.ahlamontada.net
ابن الطيب
Admin
avatar

عدد الرسائل : 704
العمر : 42
السٌّمعَة : 12
نقاط : 829
تاريخ التسجيل : 17/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: د. أحمد الطيب شيخ الأزهر فى حوار مطول لـ«أحمد المسلمانى»   الجمعة 1 أكتوبر 2010 - 20:00

الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر لـ«أحمد المسلمانى»٢: العالم الإسلامى أصبح داراً للحرب

اعداد دارين فرغلى ٢٦/ ٨/ ٢٠١٠

أكد الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر أن العالم الإسلامى أصبح داراً للحرب وأضاف أن الحروب الحالية فى فلسطين وأفغانستان والصومال والعراق تدار بتخطيط من الغرب
وأشار إلى أن المبشرين يشنون هجمة فكرية ضد الإسلام.. وينفقون المليارات لتنصير العالم واكد أن الكنيسة الغربية كانت تمهد للاستعمار فى بعض الفترات.. ولم يذكر التاريخ أن المسلمين أجبروا الناس أو أغروهم بالهدايا والأموال لاحتلال بلادهم وأشار إلى أن الحروب الصليبية قامت بدعوى أن المسلمين كفار.. لكننا لم ندن المسيحية بكلمة واحدة..
وأطلقنا عليها «حرب الفرنجة» وأضاف الطيب للإعلامى أحمد المسلمانى فى برنامج الطبعة الأولى الذى يذاع على شاشة قناة «دريم» أن استغلال الدين فى أوروبا وأمريكا خلف استعماراً وظلماً وتدميراً.. ويتهمون المسلمين باستخدام «آية السيف» للاستعمار.. وكلمة «سيف» لم يذكرها القرآن.
قال الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، إن العالم الإسلامى أصبح مفروضاً عليه أن يكون داراً للحرب، إذ تفرض علينا حروب لا ناقة لنا فيها ولا جمل وأن الأعداء يرسمون الأماكن التى يريدون أن يشعلوها بنيران الحروب حتى يصدروا لنا الأسلحة التى لا يستخدمونها عندهم فى الغرب.
وأضاف - فى حواره المطول للإعلامى أحمد المسلمانى، فى برنامج «الطبعة الأولى» الذى سيذاع على شاشة «دريم» مساء غد الجمعة وتنشره «المصرى اليوم» بالاتفاق مع القناة وشيخ الأزهر أن المبشرين للمسيحية يشنون هجمة فكرية ضد الإسلام وأن لديهم مشاريع كبرى ينفقون عليها مليارات بهدف تنصير العالم.
وتابع «الطيب» أنه حينما يطبق الدين تطبيقاً صحيحاً يساعد ذلك السياسة المستقيمة، بعيداً عن التسلط أو احتقار الآخر أو أخذ ما معه، لأنه إن كان هناك استعمار بهذا المعنى، سيتعارض مع أى دين سماوى، ولا يمكن أن نجد فى الدين المسيحى أنه يجوز لدولة أن تقتحم دولة أخرى وتسرقها وتدعى أنها كافرة، ولو فتشت الإنجيل كلمة كلمة لن تجد شيئاً عن هذا، فحينما ترفع لافتة «الدين على أسنة السلاح فهذا استغلال للدين»، لأن الدين منذ البداية يرفض القتل، هو يوجبه ويدفع إليه إذا كان دفاعاً للنفس، وهذه طبيعة الإنسان وفطرته أن يدافع عن نفسه وبيته ووطنه وعقيدته، حتى لو لم تكن هناك أديان نزلت بهذا، فهذه هى الطبيعة البشرية .
وأضاف «الطيب»: «بالنسبة للكنيسة الغربية فليس هناك شك أنها فى فترة من الفترات كانت تمهد للاستعمار أو وظفها الاستعمار لتحقيق الهدف الذى كان يسعى إليه وهو استعمار الشرق، ولذلك فظاهرة التبشير أو حتى ظاهرة الاستشراق كانت تمشى فى ركاب الاستعمار، وأن لويس ماسينيون (أشهر مستشرقى فرنسا) هو عقلية فرنسية جبارة درس الإسلام وكان مستشاراً لوزارة الخارجية الفرنسية وكان لفرنسا وزارة للاستعمار،
وهو شأن الغربيين قبل أن يقتحموا بلدا يدرسونه لأن هذا يحدد لهم الوسائل التى تضمن أن برنامجهم ينفذ على خير وجه، ولكن إذا ذهبت للإسلام فلن تجد هذا، فلم يكن لدينا مسلمون فى التاريخ يذهبون إلى بلاد ثم يجبرون أو يغرون الناس بالأموال والهدايا والوظائف، لتكون مقدمة لاحتلال الجيش الإسلامى لهذا البلد، لأنه ببساطة شديدة لا يوجد فى أحكام الإسلام، أن تجبر بلداً ليتحول إلى عقيدتك،
فمن الممكن أن تدعوهم للإسلام إن أجابوك أهلاً وسهلاً بهم، وإن رفضوا أنت مكلف ديناً وشرعاً أن تتركهم على عقيدتهم، لذلك ما حدث فى التاريخ أبدا أن المسلمين دخلوا مكاناً وقالوا إما الإسلام وإما السيف، بينما حدث فى حركة البورستين أو العرب المتنصرين، حينما انتصرت المسيحية على الإسلام فى أواخر أيام الأندلس وأواخر أيام المد الإسلامى هناك، وخير الأندلسيون المسلمين هناك إما أن يدخلوا المسيحية أو يهاجروا ويتركوا الأندلس أو يقتلوا، وهذا موجود،
وكثيرون اضطروا للتنصر لأنهم مستضعفون ولا تهون عليهم حياتهم، وتنصروا بشكل ظاهرى، ونستطيع أن نقرأ عن هذا باللغة الإسبانية، فهذا التاريخ لم يسجله العرب، إنما ترجمه فطاحل المؤرخون المصريون الذين ترجموا عن الإسبانية، وتحدثوا بكلام تقشعر منه الأبدان، حيث كان يمنع المسلم من أن يلبس الجلباب يوم الجمعة أو يغتسل، وأنا لا أريد أن أرجع هذا الحديث لأنه تاريخ مظلم وغير مشرف لا للغرب ولا للكنيسة الغربية فى ذلك الوقت.
وتابع شيخ الأزهر: «إذا عدنا إلى الحروب الصليبية وتذكرنا لماذا شنت على المسلمين ستجد أنها قامت بدعوى أن المسلمين كفار وأن السيد المسيح ظهر لهم وقال لهم أنقذوا قبرى من أيدى الكفار، وطبعاً معاذ الله أن يحدث ذلك، لكن كانت هناك مصالح لأن أوروبا فى ذلك الوقت كانت أميل للهمجية والبربرية،
وقالوا إنهم استفادوا من الحروب الصليبية وتعلموا من الشرق عندما استعمرونا فى هذه الفترة وأسروا فى «يوم بعكة» ٣ آلاف أسير مسلم، ومع أنهم وعدوهم بأنهم إذا استسلموا لن يقتلوهم، قتلوهم جميعاً فى يوم واحد، حتى إن بعض المؤرخين يصف الأمر بأن أرجل الأفراس كانت تغوص فى دماء المسلمين، ومع ذلك انتهت هذه الفترة وتم رد الصليبيين على أعقابهم عندما توحدت الأمة الإسلامية فى الشرق على أيدى صلاح الدين الأيوبى،
ولم يتحدث المفكرون أو العلماء أو الأدباء بكلمة واحدة تمس المسيحية والصليب أو سيدنا عيسى عليه السلام، وقد قلت قبل ذلك ولن أمل من قول إن كلمة الحروب الصليبية هذه فرنسية أو إنجليزية ترجمت إلى اللغة العربية بالحروب الصليبية أما اسم هذه الموقعة فى تاريخ المسلمين فهى حرب الفرنجة، لأنهم هم الذين نسبوها إلى الصليب، واحترمنا الإنجيل، ولم ندن المسيحية بكلمة واحدة، لأننا لا نوظف الأديان فى الحروب أو سوق المصالح أو السياسة.
وأضاف «الطيب»: «بالطبع هذا الحديث ينصرف إلى الاستعمار الأوروبى الحديث، فالمشكلة الحقيقية تكمن فى الذهنية الغربية، لذلك كثيراً ما أفكر لماذا لم يبعث نبى فى الغرب، فالغرب كله لم يبعث فيه نبى واحد، فهل هذه الأرض لا تنبت الأنبياء، هل هى غير قادرة على أن تثمر العدل والحق، هل من طبيعتها أنها عقول متسلطة وهذه ليست فى طبيعة الأنبياء؟،
وأنا معنى جدا بهذه النقطة، فالمسيحية الحقيقية فى الشرق ولا تصدق إن قالوا فى الغرب، فهى انتقلت إلى روما، وحينها لم يتنصر الروم وإنما «ترومت» المسيحية وهذه ليست عبارتى وإنما عبارة نقلتها عن أحد الكتب، وهذا من قوة الانحراف فى الذهنية الغربية، فلم يخضعوا للدين المسيحى، فلو بعث السيد المسيح فى أوروبا فى قلب الشوارع الأوروبية، فأين الوصايا العشر،
وأين زهد السيد المسيح عليه السلام، وأين تقلله، وما إلى ذلك، لذلك عندما أهان مسيو هانوتو (المستشرق الفرنسى) الإسلام فى محاضراته، قال له الإمام محمد عبده أنت الذى تقرأ فى المسيحية ليل نهار، وتقرأ أنه إذا ضربك على خدك الأيمن فأدر له خدك الأيسر، وأنت رسالة الحب، فهل من وصايا السيد المسيح الاستعمار، فهم الذين يضربون الناس على الخد الأيمن والأيسر ويضربون الناس تحت لافتات دينية.
واستدرك «الطيب»: «هذا مثل الذى حدث فى استعمار فلسطين، فقد حدث تحت لافتة دينية، فما المبرر لوجود الصهاينة فى فلسطين، ومعهم نصوص يتلونها ليل نهار، إذن هذا استغلال للدين، فالدين فى الغرب خلق استعماراً وظلماً وتدميراً لآخرين، وأنظر ايضا ما حدث فى العراق، وقد صرح الرئيس الأمريكى السابق جورج بوش وقد سمعت هذا الكلام وأنا فى روما من مسيحيين حينما سأل هل رجعت إلى أبيك فى قرار احتلال العراق، فقال لا أنا حدثنى الأب الأكبر ويقصد الله سبحانه وتعالى وأن الله هو الذى بعثه لهذا، وحتى جيمى كارتر قيل إنه استيقظ بالليل وقرأ سفراً كاملاً من التوراة،
حتى يطمأن إلى أن الخطة التى سيقترحها لا تمس ما قيل فى هذا السفر، هؤلاء الناس تحدثهم نصوص دينية، لا أريد أن أدخل فى تقييم هذا العنصر الدينى الذى شكل الباعث الأكبر لديهم، فلا أدرى هل كانوا يعتقدونه اعتقاداً صحيحاً أم يوظفونه لتحقيق مآرب، فما حدث فى العراق وأفغانستان كل هذه الأمور تقف وراءها نزعات دينية معلنة ولكنها حقيقة استخدام وتوظيف للدين، والإسلام ليس هكذا فهو واضح وصريح، فكان يرتقى ويلتحم بالآخرين.
وتابع: «أما الذين يرددون مصطلح «آية السيف» «فدى طعم إحنا ابتلعناه وهى أكذوبة»، وأنا تفرغت لهذا الأمر، فلم ترد كلمة السيف فى القرآن، والعجيب أن الكتاب الذى يخلو من ذكر السيف يقال فيه آية السيف، وهذا شىء عجيب، فالقرآن نزل فى وقت كان فيه السيف مظهر رجولة الفارس أو الرجل، فانظر كيف كانوا يتغنون بالسيف فى الشعر الجاهلى، ومع ذلك ينزل القرآن فى بيئة مهتمة بالسيف ويخلو من هذه الكلمة، ولكن الآية التى يقولون إنها آية السيف وهى «وقاتلوا المشركين كافة كما يقاتلونكم كافة»
وهى أن أقتل المشركين كما يقاتلوننى، وإذا كانت آية سيف فهى تعنى سيفاً مقابل سيفاً، إنما مش سيف مقابل أمان أو فكرة، فما وضع الإسلام سيفاً مقابل فكرة، وإنما حينما تفرض علىَّ فكرتك بالسيف فوقتها ألقاك بالسيف، وأنا لا أريد أن أؤذى مشاعر إخوة فى الإيمان، فقد أحصيت فى سفر واحد كلمة أبيدوهم بالسيف ١٣ مرة وقد قلت هذا الكلام فى مؤتمر بالخارج .
وتابع: «إذن هناك تسريب وهجمة فكرية ضد المسلمين، وهذه يستخدمها المبشرون دائما أو كما يقول بعض إخواننا المتشددين يسمونهم المنصرين، فقد وجد مبشرون فى حرب العراق وأفغانستان الآن، وهو إحنا فى إيه ولا فى إيه، فهذا أسلوب غربى ونحن نسمع عن مشاريع تنفق عليها أموال كبرى يقولون عنها تنصير العالم لكنها أحلام يقظة ستتبخر،
فقد قضى الله سبحانه وتعالى أن يظل الناس إلى يوم القيامة مختلفين يقول تعالى «ولو شاء ربك لجعل الناس أمة واحدة ولا يزالون مختلفين إلا من رحم ربه» لذلك لم يراود المسلمون يوماً حلم أن يكون العالم كله مسلمين، فنحن نؤمن كما جاء فى القرآن بأن اختلاف الأديان أمر موجود إلى يوم القيامة، وأن كل المحاولات التى تبذل الآن لصب الناس فى ثقافة واحدة وحضارة واحدة واتجاه واحد غربى كل ده كلام فارغ.
وأكد «الطيب» أن مفهوم الجهاد فى الإسلام هو الدفاع، قائلا «استعرض كل آيات القرآن الكريم لن تجد فيها مبادأة بالقتال، إنما قتال مقابل قتال، وأنصح شبابنا وأولادنا أن يقرأوا فى هذا كتباً كثيرة لو استطاعوا أن يقرأوا عباس العقاد فى تحليل فكرة الحرب فى الإسلام فأنا واثق أنهم سيقفون أمام كل هذه الشبهات وقفة العالم المستنير، إنما هم قالوا إننا آية السيف وهم معذورون لأنك ستجد فى بعض التراث ذكراً لهذه الآية، لكن مفيش آية سيف فى القرآن فهناك أخلاقيات فى الحرب وأنا أفتخر بها كمسلم، فلا تقتل المرأة ويحرم قتل الكفيف والراهب والصبى والرضيع ومقطوع اليد والأجير والعسيف ويحرم حرق الزرع وقتل الحيوان فى معسكر العدو إلا لضرورة،
ويحرم هدم بناء قائم، حتى تفريق النحل محرم، فهذه قائمة أخلاق جميلة استخدمها النبى صلى الله عليه وسلم، وهذا يدل على أن العلة الوحيدة لأن أقتل غيرى هى العدوان وليس الكفر أو الاختلاف فى العقيدة، فلو كان مجرد الاختلاف فى العقيدة يجيز لى قتل الآخر ما كان يحرم على قتل كل هؤلاء، فالعلة فى ذلك أن هؤلاء عادة لا يحملون السلاح، وأنا أقاتل العدو فقط.
وأضاف «الطيب»: «لا يوجد لدينا فى فقهنا أن أذهب إلى بلاد آمنه حاملاً السلاح وأقول لهم إما أن تدخلوا الإسلام أو أبيدكم بالسيف، فالجهاد ليس فرض عين، متى يكون فرض عين، فهذا عندما يدخل العدو البلد، فهنا يجب على الجميع أن يتصدى له، فيما عدا ذلك فالجهاد ليس فرض عين وإنما فرض كفاية، فلذلك مسألة الحرب ليست من المسائل التى تترك للأفراد، فالنبى عليه الصلاة والسلام عندما كان يجيش الجيوش كان يفعل ذلك بوصفه قائداً للأمة، وليس بوصفه مفتيا أو قدوة يروح يلم ناس يطلع بيهم ويقاتل،
لذلك مثل هذه الأمور لا يصح أن يباشرها إلا القائد، وهذا الذى نحتج به على أولادنا الذين يكونون أحراراً «ويقولوا أنا هروح أضرب هنا أو هنا»، فمن أعطاك الحق لذلك، فلا تستطيع أن تصنع حرباً صغيرة أو كبيرة لأنك قاض معزول فيها فهذا غير ممكن .
وأوضح: «الدليل على أن الجهاد فى الإسلام لم يكن جهاد استعمار أننا لسنا حضارة استعمارية فلا يوجد شىء اسمه استعمار إسلامى، ولو كان الإسلام انتشر بالحرب، فكيف أن أكبر الدول عددا فى المسلمين هى ماليزيا وإندونيسيا، لم تفتح هذه البلاد ولم يذهب إليها ولو واحد من الجيش الإسلامى، وإنما عن طريق تجار وهذا ما حدث فى معظم أفريقيا، فالقوى الناعمة للإسلام رغم ضرب الحضارة الإسلامية والمليارات التى تنفق لمحاولات تشويهه إلا أنه كل يوم يكسب أرضاً.
وتابع «الطيب»: السلاح الذى ينتج لا يعمل فى الغرب لا فى أوروبا ولا أمريكا، وإنما تخلق له أسواق وبؤر توتر ليعمل فيها، وإلا فدلنى على مكان فى أمريكا أو أوروبا أو اليابان أو حتى أستراليا به حروب، الحروب لدينا فى فلسطين وأفغانستان والصومال والعراق والله أعلم البؤرة القادمة فين وأصبحنا دار حرب مفروضة فتفرض علينا حروب لا ناقة لنا فيها ولا جمل،
هما اللى بيرسموا الأماكن اللى بتولع عشان يصدروا الأسلحة وياخدوا الفلوس، يعنى هما بيصدرولنا الموت، تقودهم وتسيطر عليهم أفكار عجيبة هى أفكار القرن الماضى، فالقرن الماضى كان الاستعمار الأوروبى وتحته لافتة تهذيب المسلمين، والرجل الأوروبى الأبيض ذو رسالة، واخترعوا قصة السامية والآرية،
وأنا أدعو الناس اللى عاوزة تقرأ لقراءة كتاب بلال داعى السلام للعقائد، لأنه تناول مسألة السامية والآرية وكيف أظهروها بطريقة علمية من أجل أن يكون الجنس الآرى وهو الأوروبى جنساً فاضلاً ومهذباً وتكوينه العقلى أرقى من الجنس السامى اللى هو إحنا وبالتالى عليه أن يأتى ليهذبنا، والحقيقة أنه جاء ليسرقنا وقد سرقنا فعلاً وذهب،
وأزعم أنه لولا الإسلام وحضارته لظلت أوروبا فى ظلام دامس حتى الآن فهو الذى أيقظها، فلولا توسط حلقة الحضارة الإسلامية لما كانت أوروبا هى أوروبا، وبالتالى لما كانت أمريكا هى أمريكا، وبالطبع سيقول كثيرون إنى أتغنى بالأجداد، وأنا نعم أتغنى بالأجداد لأنى أنا مظلوم لأنه لم تعط لى الفرصة لأتابع حضارة أجدادى لكن كل يوم توضع أمامى الأشواك والعقبات من أجل أن أظل دائماً ضعيفاً.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://k7alwatia.ahlamontada.net
 
د. أحمد الطيب شيخ الأزهر فى حوار مطول لـ«أحمد المسلمانى»
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: القسم العام :: المنتدى العــــام-
انتقل الى: