انت غير مسجل معنا بالمنتدى
برجاء التسجيل بالمنتدى والتفاعل
وشكرا جزيلا لزيارتك



 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 سيدي أحمد الدردير

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابن الطيب
Admin
avatar

عدد الرسائل : 704
العمر : 41
السٌّمعَة : 12
نقاط : 829
تاريخ التسجيل : 17/08/2008

مُساهمةموضوع: سيدي أحمد الدردير   الثلاثاء 9 ديسمبر 2008 - 18:07

الإمام العالم العلامة الشيخ أحمد بن محمد بن أحمد بن أبي حامد العدوي المالكي الأزهري الخلوتي الشهير بالدردير


(1127 - 1201 ه) (1715 - 1786 م)([1])





الإمام العالم العلامة أوحد وقته في الفنون العقلية والنقلية شيخ أهل الإسلام وبركة الأنام الشيخ أحمد بن محمد بن أحمد بن أبي حامد العدوي المالكي الأزهري الخلوتي الشهير بالدردير ولد ببني عدي كما أخبر عن نفسه سنة 1127 وحفظ القرآن وجوده وحبب إليه طلب العلم فورد الجامع الأزهر وحضر دروس العلماء وسمع الأولية عن الشيخ محمد الدقري بشرطه والحديث على كل من الشيخ أحمد الصباغ وشمس الدين الحفني وبه تخرج في طريق القوم وتفقه على الشيخ علي الصعيدي ولازمه في جل درسه حتى أنجب وتلقن الذكر وطريق الخلوتية من الشيخ الحفني وصار من أكبر خلفائه كما تقدم وأفتى في حياة شيوخه مع كمال الصيانة والزهد والعفة والديانة وحضر بعض دروس الشيخين الملوي والجوهري وغيرهما ولكن جل اعتماده وانتسابه على الشيخين الحفني والصعيدي وكان سليم الباطن مهذب النفس كريم الأخلاق

وذكر لنا عن لقبه أن قبيلة من العرب نزلت ببلده كبيرهم يدعى بهذا اللقب فولد جده عند ذلك فلقب بلقبه تفاؤلًا لشهرته وله مؤلفات منها شرح مختصر خليل أورد فيه خلاصة ما ذكره الأجهوري والزرقاني واقتصر فيه على الراجح من الأقوال ومتن في فقه المذهب سماه أقرب المسالك لمذهب مالك ورسالة في متشابهات القرآن ونظم الخريدة السنية في التوحيد وشرحها وتحفة الأخوان في آداب أهل العرفان في التصوف وله شرح على ورد الشيخ كريم الدين الخلوتي وشرح مقدمة نظم التوحيد للسيد محمد كمال الدين البكري ورسالة في المعاني والبيان ورسالة أفرد فيها طريقة حفص ورسالة في المولد الشريف ورسالة في شرح قول الوفائية‏:‏ يا مولاي يا واحد يا مولاي يا دائم يا علي يا حكيم‏.‏

وشرح على مسائل كل صلاة بطلت على الإمام والأصل للشيخ البيلي وشرح على رسالة في التوحيد من كلام دمرداش ورسالة في الاستعارات الثلاث وشرح على آداب البحث ورسالة في شرح صلاة السيد أحمد البدوي وشرح على الشمائل لم يكمل ورسالة في صلوات شريفة اسمها المورد البارق في الصلاة على أفضل الخلائق والتوجه الأسنى بنظم الأسماء الحسنى‏.‏

ومجموع ذكر فيه أسانيد الشيوخ ورسالة جعلها شرحًا على رسالة قاضي مصر عبد الله أفندي المعروف بططر زاده في قوله تعالى‏:‏ يوم يأتي بعض آيات ربك الآية وله غير ذلك‏.‏

ولما توفي الشيخ علي الصعيدي تعين المترجم شيخًا على المالكية ومفتيًا وناظرًا على وقف الصعايدة وشيخًا على طائفة الرواق بل شيخًا على أهل مصر بأسرها في وقته حسًا ومعنى‏.‏

فإنه كان رحمه الله يأمر بالمعروف وينهى عن المنكر ويصدع بالحق ولا يأخذه في الله لومة لائم وله في السعي على الخير يد بضياء تعلل أيامًا ولزم الفراش مدة حتى توفي في سادس شهر ربيع الأول من هذه السنة وصلي عليه بالأزهر بمشهد عظيم حافل ودفن بزاويته التي أنشأها بخط الكعكيين بجوار ضريح سيدي يحيى بن عقب وعندما أسسها أرسل إلي وطلب مني أن أحرر له حائط المحراب على القبلة فكان كذلك وسبب إنشائه للزاوية أن مولاي محمد سلطان المغرب كان له صلات يرسلها لعلماء الأزهر وخدمة الأضرحة وأهل الحرمين في بعض السنين وتكرر منه ذلك فأرسل على عادته في سنة ثمان وتسعين مبلغًا وللشيخ المترجم قدرًا معينًا له صورة وكان لمولاي محمد ولد تخلف بعد الحج وأقام بمصر مدة حتى نفد ما عنده من النفقة فلما وصلت تلك الصلة أراد أخذها ممن هي في يده فامتنع عليه وشاع خبر ذلك في الناس وأرباب الصلات وذهبوا إلى الشيخ بحصته فسأل عن قضية بن السلطان فأخبروه عنها وعن قصده وأنه لم يتمكن من ذلك فقال‏:‏ والله هذا لا يجوز وكيف أننا نتفكه في مال الرجل ونحن أجانب وولده يتلظى من العدم هو أولى مني وأحق أعطوه قسمي‏.‏

فأعطاه ذلك ولما رجع رسول أبيه أخبر السلطان والده بما فعل الشيخ الدردير فشكره على فعله وأثنى عليه واعتقد صلاحه وأرسل له في ثاني عام عشرة أمثال الصلة المتقدمة مجازاة للحسنة فقبلها الأستاذ وحج منها ولما رجع من الحج بنى هذه الزاوية مما بقي ودفن بها رحمه الله ولم يخلف بعده مثله‏.‏([2])

ومما سمعت من إنشاده:
من عاشر الأنام فليلتزم ... سماحة النفس وذكر اللجاج
وليحفظ المعوج من خلقهم ... أي طريق ليس فيها اعوجاج[3]



[1] (معجم المؤلفين – جزء 2 – ص 67)


[2] - عجائب الآثار في التراجم والأخبار ـ عبد الرحمن الجبرتي – الجزء الثاني وفيات سنة 1201


[3] - الكتاب : سلك الدرر في أعيان القرن الثاني عشر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://k7alwatia.ahlamontada.net
AHMAD7



عدد الرسائل : 44
العمر : 42
السٌّمعَة : 0
نقاط : 40
تاريخ التسجيل : 24/01/2009

مُساهمةموضوع: رد: سيدي أحمد الدردير   الخميس 12 فبراير 2009 - 17:43

اللهم صل أفضل صلواتك وسلم أتم تسليماتك على عبدك ونبيك المؤيد بمعجزاتك والمرسل بمحكم آياتك والمسيد على سائر مخلوقاتك, سيدنا ومولانا محمد بن عبدالله بن عبدالمطلب بن هاشم وعلى آله وأصحابه وأنصاره وذريته وأزواجه وأحبابه, صلاة وسلاما دائمين متلازمين ما أشرق صباح وأتى ليل وبعدد كل شئ أحصيته فى كتابك وعدد ما كان وما سيكون, صلاة توجب لنا شفاعته وتكتب لنا بها زيارته وتحشرنا بها فى زمرته مع أهل قربه ومودته. آمين والحمد لله رب العالمين.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابن الطيب
Admin
avatar

عدد الرسائل : 704
العمر : 41
السٌّمعَة : 12
نقاط : 829
تاريخ التسجيل : 17/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: سيدي أحمد الدردير   السبت 14 مارس 2009 - 3:09





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://k7alwatia.ahlamontada.net
محمد سيد

avatar

عدد الرسائل : 2
العمر : 45
السٌّمعَة : 0
نقاط : 2
تاريخ التسجيل : 05/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: سيدي أحمد الدردير   الجمعة 8 أكتوبر 2010 - 17:47

اللهم حافظ لنا على مشايخنا وانفعنابهم وارضهم عنا ظاهراً وباطناً
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابن الطيب
Admin
avatar

عدد الرسائل : 704
العمر : 41
السٌّمعَة : 12
نقاط : 829
تاريخ التسجيل : 17/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: سيدي أحمد الدردير   الجمعة 8 أكتوبر 2010 - 18:51

محمد سيد كتب:
اللهم حافظ لنا على مشايخنا وانفعنابهم وارضهم عنا ظاهراً وباطناً

اللهم امين
شكرا لمرورك اخي الكريم ونورت المنتدى


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://k7alwatia.ahlamontada.net
ابن الطيب
Admin
avatar

عدد الرسائل : 704
العمر : 41
السٌّمعَة : 12
نقاط : 829
تاريخ التسجيل : 17/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: سيدي أحمد الدردير   الأحد 5 ديسمبر 2010 - 3:28

مؤلفاته

للإمام أحمد الدردير مؤلفات كثيرة رائقة فائقة، منها:
شرح مختصر خليل. الذي هو عمدة الفقه المالكي، أورد فيه خلاصة ما ذكره الأجهوري والزرقاني، واقتصر فيه على الراجح من الأقوال.
أقرب المسالك لمذهب الإمام مالك. متن في فقه المالكية فرغ من تأليفه سنة 1193هـ، وطبع بالقاهرة عام 1321هـ ثم تعددت طبعاته بعد ذلك.
الشرح الصغير على أقرب المسالك. وصل فيه إلى باب الجناية ثم أكمله تلميذه الشيخ مصطفى العقباوي، وهذا الشرح هو الذي أقرَّه جميع المالكية في الفتوى، وعليه مشهور المذهب المالكي والأقوال المعتمدة فيه، واعتمده الشيوخ في تلقين المذهب للطلاب، وفي الفتاوى على مذهب الإمام مالك رحمه الله تعالى، وقد طبع في بولاق بالقاهرة سنة 1281هـ.
نظم الخريدة السَّنِيَّة في العقيدة السُّنيَّة. في علم التوحيد على مذهب الأشاعرة، وشرحها كذلك.
تحفة الإخوان في آداب أهل العرفان في التصوف.
شرح على ورد الأذكار للشيخ كريم الدين الخلوتي.
شرح مقدمة نظم التوحيد للسيد محمد كمال البكري.
رسالة في المعاني والبيان. في علوم البلاغة.
رسالة أفرد فيها طريق حفص في القراءات.
رسالة في المولد النبوي الشريف.
رسالة في شرح قول الوفائية «يا مولاي يا واحد يا مولاي يا دائم يا عليُّ يا حكيم».
شرح على رسالة الشيخ البيلي في مسألة «كل صلاة بطلت على الإمام بطلت على المأموم».
شرح على منظومة للشيخ أحمد البيلي في المستثنيات.
شرح على رسالة في التوحيد من كلام العلامة الدمرداش.
رسالة في الاستعارات الثلاث.
شرحٌ على آداب البحث والتأليف.
شرحٌ على الشمائل المحمدية ولم يتمه.
رسالة في صلوات شريفة اسمها (المورد البارق في الصلاة على أفضل الخلائق).
التوجه الأَسْنَى بنظم الأسماء الحسنى. وتسمى بمنظومة الدردير أو منظومة الأسماء الحسنى للدردير.
مجموعٌ ذكر فيه أسانيد الشيوخ الذين أخذ عنهم العلم.
شرح على رسالة قاضي مصر عبد الله أفندي المعروف بططر زاده في قوله تعالى {يَوْمَ يَأْتِي بَعْضُ آيَاتِ رَبِّكَ} الآية.
رسالة في متشابهات القرآن.
رسالة تحفة السير والسلوك إلى ملك الملوك.
العقد الفريد في إيضاح السؤال عن التوحيد.


***


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://k7alwatia.ahlamontada.net
ابن الطيب
Admin
avatar

عدد الرسائل : 704
العمر : 41
السٌّمعَة : 12
نقاط : 829
تاريخ التسجيل : 17/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: سيدي أحمد الدردير   الأحد 5 ديسمبر 2010 - 3:29

صفاته

كان الإمام -رحمه الله- أوحد وقته في الفنون العقلية والنقلية، لُقِّبَ بشيخ أهل الإسلام وبركة الأنام، وقد كان صوفيا نقيا سنيا زاهدا، قوَّالا للحق، زجارا للخلق عن المنكرات والمعاصي، لا يهاب واليًا ولا سلطانًا ولا وجيهًا من الناس، وكان سليم الباطن مهذب النفس كريم الأخلاق ولما توفي الشيخ علي الصعيدي تعين الشيخ أحمد الدردير شيخًا على المالكية، وفقيهًا وناظرًا على «وَقْفِ الصعايدة» بل وشيخًا على «رواق الصعايدة» بالأزهر، بل شيخًا على أهل مصر بأسرها في وقته حِسًّا ومعنى، فكان يأمر بالمعروف وينهى عن المنكر كلا من الراعي والرعية، ويصدع بالقول مع صولة الحق، ولا تأخذه في الله لومة لائم وله في السعي على الخير يد بيضاء.
وقد أظهر الله تعالى على يديه كثيرًا من الكرامات ولذا لُقِّب بأبي البركات، وقد تواردت بذلك أخبار المؤرخين الثقات المعاصرين له كالجبرتي وغيره.
وقد اشتهر عنه -رحمه الله- أنه كان مجاب الدعوة بسبب تحريه أكل الحلال، وأنه كان لا يأكل طعامًا فيه شبهة، فإذا دعاه أحد من الناس على طعام سأل عن مصدر رزقه ليتحرى الحلال.
وقد ذكر عنه أن الوالي العثماني كان قد أجبر الناس على السخرة في عمل من أعماله وأغلق أبواب القلعة، فذهب الإمام الدردير مع الناس ووقف أمام الباب ودعا وأمّن الناس، فوقعت المواصيد والأقفال، ودخل حتى وصل إلى الخزائن وكلما وجد بابًا موصدًا وقف ودعا فينفتح الباب.
ومن أشهر مواقفه المشهودة التي تواتر الخبر بها موقفه مع أحد الولاة العثمانيين والذي أراد فور تعيينه أن يكون الأزهر هو أول مكان يزوره حتى يستميل المشايخ لعلمه بقدرتهم على تحريك ثورة الجماهير في أي وقت شاءوا وعند حدوث أول مظلمة، فلمَّا دخل ورأى الإمام الدردير جالسًا مادًّا قدميه في الجامع الأزهر وهو يقرأ وردَهُ من القرآن غضب؛ لأنه لم يقم لاستقباله والترحيب به، وقام أحد حاشيته بتهدئة خاطره بأن قال له: إنه مسكين ضعيف العقل ولا يفهم إلا في كتبه يا مولانا الوالي. فأرسل إليه الوالي صرة نقود مع أحد الأرقاء فرفض الشيخ الدردير قبولها وقال للعبد «قل لسيدك من مدَّ رجليه فلا يمكن له أن يَمُدَّ يديه» فكان الشيخ رحمه الله قدوة في الحال والمقال.


***

وفاته

تعلّل أياما ولزم الفراش مدة حتى توفي في السادس من شهر ربيع الأول سنة 1201هـ، الموافق 27 من ديسمبر سنة 1786م وصلي عليه بالجامع الأزهر بمشهد عظيم حافل، ودفن بزاويته التي أنشأها بجوار ضريح سيدي يحيى بن عقب، وهو مسجد عامر الآن.

******************************


مصادر الترجمة
تاريخ الجبرتي (2/223-225).
المكتبة الأزهرية (2/306-308).
شجرة النور الزكية ص (359).


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://k7alwatia.ahlamontada.net
وصفى الطيب



عدد الرسائل : 5
العمر : 47
السٌّمعَة : 0
نقاط : 5
تاريخ التسجيل : 25/01/2011

مُساهمةموضوع: رد: سيدي أحمد الدردير   الثلاثاء 25 يناير 2011 - 23:08

اللهم صل أفضل صلواتك وسلم أتم تسليماتك على عبدك ونبيك المؤيد بمعجزاتك والمرسل بمحكم آياتك والمسيد على سائر مخلوقاتك, سيدنا ومولانا محمد بن عبدالله بن عبدالمطلب بن هاشم وعلى آله وأصحابه وأنصاره وذريته وأزواجه وأحبابه, صلاة وسلاما دائمين متلازمين ما أشرق صباح وأتى ليل وبعدد كل شئ أحصيته فى كتابك وعدد ما كان وما سيكون, صلاة توجب لنا شفاعته وتكتب لنا بها زيارته وتحشرنا بها فى زمرته مع أهل قربه ومودته. آمين والحمد لله رب العالمين.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
سيدي أحمد الدردير
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: القسم الإســـلامي :: تراجم المشايخ والعلماء-
انتقل الى: